EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2012

الحلقة 2: مقتل السلطان المخلوع عبد العزيز.. ومراد يرفض استلام قلادة السلطنة

الأمير مراد

الأمير مراد

لم تصدق والدة السلطان الراحل عبد العزيز أن ابنها تخلص من حياته وانتحر، حيث أشاع عوني باشا هذا الخبر المضلل، بعدما اتفق مع مجموعة من المجرمين على قتله بقطع شرايينه حتى يقتنع الجميع أنه انتحر.

  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2012

الحلقة 2: مقتل السلطان المخلوع عبد العزيز.. ومراد يرفض استلام قلادة السلطنة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 2

تاريخ الحلقة 02 سبتمبر, 2012

لم تصدق والدة السلطان الراحل عبد العزيز أن ابنها تخلص من حياته وانتحر، حيث أشاع عوني باشا هذا الخبر المضلل، بعدما اتفق مع مجموعة من المجرمين على قتله بقطع شرايينه حتى يقتنع الجميع أنه انتحر.

وفي الحلقة أجبر عوني باشا الأطباء على كتابة تقرير طبي مزيف عن سبب وفاة السلطان المخلوع يثبت أنه انتحر بقطع شرايينه، ومنع كبير الأطباء من إنقاذه قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة.

الغضب تملك عبد الحميد وشعر بالذنب لأنه ترك عمه بمفرده ليقوم المجرمين بقتله، غير مصدقا التقرير الذي أصدره الأطباء، لأنه يعرف أن إيمانه كان قوي، والكوابيس ظلت تطارد السلطان مراد ليستيقظ وهو يصرخ قائلا:"لم اقتله".

عبد الحميد ذهب إلى أخيه السلطان مراد، فأخبره الأخير بأن أجداده الملوك يطاردونه في الكوابيس ويتهمونه بقتل عمه عبد العزيز، ورفض مراد أن يتقلد سيف السلطنة.

أما جوهر خادم السلطان الراحل فلم يستطع النطق بكلمة واحدة، وهو الشاهد الوحيد على أن السلطان لم ينتحر.