EN
  • تاريخ النشر: 02 نوفمبر, 2010

الحلقة 7: شبح خطير يمزق ضحاياه بخطاف صنارة

وصل خبر إلى دين أن جثة وجدت مشوهة، ولم تتمكن السلطات من تقديم وصف واقعي للقاتل، بينما أكدت الشاهدة الوحيدة للحادثة أن المهاجم كان خفيًّا.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 02 نوفمبر, 2010

وصل خبر إلى دين أن جثة وجدت مشوهة، ولم تتمكن السلطات من تقديم وصف واقعي للقاتل، بينما أكدت الشاهدة الوحيدة للحادثة أن المهاجم كان خفيًّا.

الشاهدة لوري سورنس قالت إنها سمعت أصوات خربشة وتمزق في هيكل السيارة وهي برفقة صديقها ريتش، وحينما خرج لكي يستطلع الأمر قُتل على يد مجهول، ووجدته معلقًا على شجرة وذراعه مقطوعة، فيما كان القاتل خفيًّا تمامًا؛ لذلك لم يصدقها أحد إلا الأخوان سام ودين اللذان عرفا أن تلك القصة لها علاقة بأسطورة قديمة عن "رجل الصنارة".

ترجع قصة الأسطورة إلى عام 1862 عندما اعتقلت الشرطة كاهنًا يدعى جاكوب كارنز بتهمة قتل 13 ساقطة وتقطيع أرحام بعضهن، فيما عُلِّق البعض الآخر بالمقلوب على أغصان الشجر كتحذيرٍ من خطايا الجسد، وكان ذلك الكاهن قد فقد يده في حادث واستبدل بها بصنارة فضية.

وبعد القبض عليه، تم إرسال أغراض الكاهن إلى إحدى الكنائس؛ بما فيها الصنارة الفضية التي قام الكهنة بصهرها وتحويلها إلى أشياء أخرى.

الكنيسة التي تحوي تلك الصنارة هي نفسها التي يعمل فيها والد لوري قسًّا؛ لذلك فإنه يحاول دائمًا الانتقام من ابنته لوري.

لكن الأخوان سام ودين فطنا إلى ذلك وعرفا أن القضاء على الشبح لا يمكن أن يتم إلا بالقضاء على المادة التي حُوِّلت إلى صورتها من مادة الصنارة، وكانت المفاجأة أن من تلك الأشياء صليبًا كانت ترتديه لوري طوال الوقت.