EN
  • تاريخ النشر: 25 يوليو, 2009

ماريا كاري أناقة متفائلة على أجنحة فراشة

من عمر الأربع سنوات بدأت ماريا كاري الغناء في الأوساط الأسرية والمدرسية وهي لا تعلم أنه الطريق المؤدي إلى عرش البوب.

من عمر الأربع سنوات بدأت ماريا كاري الغناء في الأوساط الأسرية والمدرسية وهي لا تعلم أنه الطريق المؤدي إلى عرش البوب.

المرآة كانت لا تعني لها شيئا، في حين كان يعني لها الميكروفون كل شيء، وبين المرآة والميكروفون عاشت ماريا كاري تنازعها أحلامها بأن تكون أسطورة للبوب وملكة للأناقة وسط المشاهير وهو ما حصلت عليه مؤخرا دون أن تخطط.

كاميرا ستايل وستارز حاصرت ماريا كاري بمزيد من عدسات ال zoomin لتقترب أكثر من تفاصيل أناقتها ودرجات شهرتها، وهي الأحداث التي انفصلت إلى مرحلتين؛ مرحلة ما قبل موتولا، ومرحلة ما بعد موتولا.

ومن لا يعرف موتولا هو زوج ماريا كاري الذي بدت بعد ارتباطها به كسيدات البيوت البسيطات واللاتي لا يفكرن في المظهر، أما مرحلة ما بعد موتولا فكانت ماريا كاري تقضي نصف وقتها في بيوت الأزياء العالمية ومع ذلك صنعت لنفسها أسلوبها الخاص.

ماريا كاري في مرحلة ما بعد موتولا أضحت أكثر جرأة بملابسها وتميزت بحبها للفراشات التي تستعين بأشكالها في فساتين السهرة الخاصة بها والسلاسل والخواتم وكافة اكسسواراتها وهو ما بررته ماريا كاري لجمهورها قائلة "الفراشة لا تشكل لي شكلا جميلا أتفاءل به حينما أرتديه فقط؛ ولكن مرحلة الفراشة تشبه مرحلتي الآن، وحياة الفراشة تشبه حياتي الخاصة إلى شكل كبير، وحالها الآن يشبه حالي بعدما خرجت إلى النور من شرنقة دامت سنوات".