EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2009

إلين وطفة في حوار خاص مع أول عارضة أزياء لبنانية تصل للعالمية

من القرن الماضي طافت كل دول العالم وتعاملت مع أشهر بيوت الأزياء العالمية مثل كريستيان ديور وأوسكار دي لارونتا، وبمجرد عودتها لبيرون كانت كاميرا "ستايل وستارز" بانتظارها في حوار حصري أجرته ألين وطفة مع منى روس -أول عارضة أزياء في لبنان تخصصت بعرض الأزياء العالمية- روس تسترجع مع ألين وطفة ذكرياتها مع الموضة وترصد الفرق بين الموضة اليوم والموضة منذ عشر سنوات ماضية.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 08 أبريل, 2009

من القرن الماضي طافت كل دول العالم وتعاملت مع أشهر بيوت الأزياء العالمية مثل كريستيان ديور وأوسكار دي لارونتا، وبمجرد عودتها لبيرون كانت كاميرا "ستايل وستارز" بانتظارها في حوار حصري أجرته ألين وطفة مع منى روس -أول عارضة أزياء في لبنان تخصصت بعرض الأزياء العالمية- روس تسترجع مع ألين وطفة ذكرياتها مع الموضة وترصد الفرق بين الموضة اليوم والموضة منذ عشر سنوات ماضية.

منى روس -بعد أن عملت في مجال الموضة والأزياء لمدة تجاوزت العشرين عاما، طافت خلالها يبين مختلف عواصم الموضة والجمال- أصبحت الآن بصدد افتتاح أكاديمية خاصة لتعليم فنون عروض الأزياء والموضة. روس -مع بداية حوارها مع وطفة- أكدت أن الموضة في تغير مستمر كل يوم، ومع ذلك فالموضة ثقافات، وما يناسب الشامية ليس بالضرورة أنا يناسب الأوربية، وحتى في مجال عرض الأزياء رغم أن كثيرات يعتقدن أن مهنة عرض الأزياء لم تتغير قواعدها منذ عشرات السنين، فإن روس تؤكد أن طريقة عرض الأزياء اختلفت كثيرا من القرن الماضي إلى الآن، مع الإبقاء على مصطلح Catwalk، وهي الطريقة التي تتحرك بها العارضة من أجل إظهار الثوب الذي ترتديه.

ورغم تشعب الحوار بين وطفة ومنى روس ليشمل عالم ملكات الجمال والمشاهير، فإن الغريب أن منصة عرض الأزياء -التي ارتادتها روس كثيرا- حملت قواعد مختلفة عما يعتقد كثيرون. كما صرحت روس قائلة: "عرض الأزياء لا يعتمد على خطوات ثابتة، فعارضة الأزياء الآدمية شيء وعارضة الأزياء البلاستيكية شيء آخر، لذلك أنصح عارضات الأزياء وكل من يردن العمل بهذا المجال إبراز شخصيتهن على منصة العرض، فلا بد أن تتواصل العارضة مع الجمهور من خلال ابتسامتها وروحها المرحة، كذلك فطريقة المشي من الممكن أن تضفي عليها بعض الاختلاف، من خلال حركة يديها وسرعة المشية مثلا، وهذا ما اعتقد أنه كان سرّا من أسرار نجاحي، فالخروج عن النص قد يؤدي إلى نتائج إيجابية أحيانا".

ومن الحوار الخاص الذي أجرته المذيعة ألين وطفة مع منى روس، إلى مقابلة حصرية أخرى أجرتها كاميرا "ستايل وستارز" مع المطرب العالمي آيكون AKON الذي تحدث عن ماركة الملابس الجديدة التي أطلقها باسمه مؤخرا، والفرق بينها وبين ماركة الملابس التي أطلقها منذ فترة باسم "كونفيكت". آيكون صرح في مقابلته الحصرية مع "ستايل وستارز" قائلا: "ماركة كونفيكت كانت تحوى تصاميم مختلفة ومبتكرة جدّا وغريبة بعض الشيء، وبعد إطلاقها اكتشفت أنني نفسي لا أفضل ارتداء هذا النوع من الملابس، فأفضل ارتداء رابطة عنق وملابس تقترب إلى الأسلوب الكلاسيكي؛ لذلك أطلقت ماركة آيكون لتصدر هذا النوع من الملابس".

وعن تجدد موضة المشاهير بشكل عام، أكد آيكون أنه لا يتبنى كل جديد، فهو فقط يختار ما يناسبه، ويرى أن القاعدة الأساسية للموضة والتجديد تكمن في كلمة "كن مرتاحا ولا تفكر كثيرا في رأي الآخرين" فهذا ما يفعله آيكون عند اختياره للأزياء التي يظهر بها خلال حفلاته.

هنا العوضي فتاة مصرية حققت نجاحا عالميّا في مجال صناعة الإكسسوارات، فعلى مدار ستة أشهر فقط -هي مدة عملها في هذا المجال- استطاعت هنا أن تجذب أنظار المطرب العالمي آيكون والفنانة هند صبري وشيرين عبدالوهاب وسميرة سعيد. هنا تحدثت لسكوب عن سرّ نجاح مجموعتها المبتكرة من الإكسسوارات قائلة: "قررت في البداية العمل في هذا المجال بالمصادفة البحتة، ولم أكن أتخيل أن ينجح هذا النجاح، وبدأت بتصميم الإكسسوارات من الذهب والجلد الطبيعي، ثم أدخلت مواد خام أخرى، مثل الأقمشة القطيفة والساتان والفضة والذهب الأبيض"

من خلال تعامل هنا العوضي مع الفنانات العرب، لاحظت بعض السمات الشخصية التي يمكن استنتاجها من طريقة انتقاء النجمات لإكسسواراتهن، فكانت الأكثر بساطة في حليها المطربة سميرة سعيد، فهي تفضل الخواتم بسيطة التصميم وبعض السلاسل الخفيفة، أما المطربة شيرين، فهي لا تهتم سوى بالأقراط الضخمة والمشغولة بتزاحم، وتنوع ذوق هند صبري ما بين إكسسوارات الرقبة المشغولة بالأحجار الكريمة وبعض الأساور المائلة لتصميمات البدوية.