EN
  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2012

إليزابيث دو فيدو: أول عطر من الشرق

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

حبّ إليزابيث دو فيدو، المؤرّخة والمستشارة للعطور يعود إلى سنوات طويلة وهي بمثابة شغف لها بدأ في سن صغيرة. تقول أنها "إفتتنت بالموسيقى لكنه كان صعباً عليّ دراستها، وحين شممت عطراً لأول مرّة خالجني الشعور نفسه".

  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2012

إليزابيث دو فيدو: أول عطر من الشرق

(بيروت- mbc.net) حبّ إليزابيث دو فيدو، المؤرّخة والمستشارة للعطور يعود إلى سنوات طويلة وهي بمثابة شغف لها بدأ في سن صغيرة. تقول أنها "إفتتنت بالموسيقى لكنه كان صعباً عليّ دراستها، وحين شممت عطراً لأول مرّة خالجني الشعور نفسه".

عن تييري موغلر، تقول أنه كان راقصاً شعبياً بدأ دراسته منذ كان في ال9 من عمره وهو فرد من باليه أوبرا الـ(ران) ويعتبر مدرسة رقص صارمة وقد أضاف إلى حياتها المهنية.

أما عن عطوره، وماذا أضافت إليها تردّ "أظن أنني حين بدأت العمل لدى تييري موغلر كنت مسؤولة عن الحلقات الدراسية وفي إحدى المرّات توجهت إلى دبي لإقامة حلقة دراسية هناك ويمكنني أن أرى أن الناس يريدون أن منّا أن نروي لهم القصص وأهم ما في العطور وعالمه هو رواية القصص".

تجزم دو فيدو بأنه ما كان ليوجد عطور لولا الشرق وقوانين عناية العطور وأصولها خرجت من الشرق الأوسط، "شجرة بوسفاليا ساكرا أو شجرة البخور إستخرج منها أول عطر في تاريخ البشرية.