EN
  • تاريخ النشر: 28 أكتوبر, 2011

الحلقة 4: أسبوع التوجيه ينتهي بتجارب ودروس جديدة

المبدعون يتعلمون الألعاب البهلوانية

المتسابقون يتعلمون مهارات جديدة في أسبوع التوجيه

تجارب عديدة تعلما المبدعون الـ16 خلال أسبوع التوجيه الذي اصطحبهم فيه نيل ألموند الاختصاصي في تأهيل وتدريب الشخصيات القيادية، وعدد من المبدعين في الموسمين السابقين لنجوم العلوم

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 4

  المبدعون الـ16 كانوا على موعد مع تلقي دروس مختلفة في أسبوع التوجيه الذي قادهم فيه نيل ألموند الاختصاصي في تأهيل وتدريب الشخصيات القيادية، وانضمت إليه مجموعة متميزة من الفائزين في الموسمين الماضيين من البرنامج.

 الحلقة التحقت هند حبيقة، الفائزة بالمركز الرابع من الموسم الماضي، بالمتسابقين وشاركت في نقل وصفة النجاح إلى نجوم الجيل الثالث من البرنامج؛ حيث أعطتهم كثيرًا من المعلومات عن التجربة التي مرت بها.

  هند اشتركت مع المتسابقين في وضع قوانين للبرنامج تتفق مع ميولهم وكان الهدوء، احترام حرية الغير، الاعتراف بالخطأ، وتقصي المعلومات، هي الخطوط العريضة والقوانين التي اتفق عليها المبدعون مع هند ونيل ألموند.

مهارات البهلوانيين وألعابهم الخطرة والصعبة تعلم المبدعين أشياء كثيرة؛ حيث تعلموا أهمية التركيز لإيجاد الحلول والمثابرة لتخطي المشاكل، والتعامل مع عدة أمور في آن واحد، ولتعلم كل هذه الأشياء رافق نيل في الرحلة صادق قاسم الفائز بالموسم الثاني من نجوم العلوم.

 ولأن الأفكار الجميلة تظل مجرد أفكار إن لم تتحقق، تعلم النجوم الـ16 كيف يجسدون أفكارهم في رحلة رافقهم فيها عبد الله أبو زيد الفائز بالمركز الثاني من نجوم العلوم، وكانت مهمتهم في الرحلة أن يذهبوا إلى المختبر وأن يجعلوا منه فسحتهم الخاصة وتعلموا كيف يكونون فريق عمل، وذلك بناء على القواعد التي وضعوها من قبل.

 لمن نبتكر؟ ما هي رؤيتنا للعالم؟ ماذا نريد أن نصنع؟ ما هو التغير الذي نحلم به؟.. أسئلة أجاب عليها أحمد الغازي الفائز بالمركز الثالث من نجوم العلوم في الموسم الثاني، خلال مشاركته المبدعين في اليوم الأخير في أسبوع التوجيه. 

 وخلال الحلقة، كانت هناك وقفات مع كل مخترع عرفنا خلالها على تفاصيل وقصة اختراعه، وما الذي دعاه إلى التفكير فيه وفائدته على المجتمع؟.