EN
  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2012

الحلقة 3: "نجوم العلوم" ينتقي أفضل الاختراعات العلمية في مرحلة التصفيات

خالد الجميلي 3

خالد الجميلي في الحلقة الثالثة

انطلقت التصفيات قبل النهائية في برنامج "نجوم العلوم" لانتقاء أفضل المشاريع والابتكارات في مختلف المجالات العلمية، حيث يتحدد مدى اجتياز المتسابق لمرحلة الخطر وصعوده إلى النهائيات على الدرجة التي يحصل عليها من إجمالي 100 درجة.

  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2012

الحلقة 3: "نجوم العلوم" ينتقي أفضل الاختراعات العلمية في مرحلة التصفيات

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 3

تاريخ الحلقة 27 سبتمبر, 2012

انطلقت التصفيات قبل النهائية في برنامج "نجوم العلوم" لانتقاء أفضل المشاريع والابتكارات في مختلف المجالات العلمية، حيث يتحدد مدى اجتياز المتسابق لمرحلة الخطر وصعوده إلى النهائيات على الدرجة التي يحصل عليها من إجمالي 100 درجة.

المشروع الذي سيحصل على أقل من 50 علامة سوف يخرج من المنافسة بشكل تلقائي، ولتقييم المشتركين يؤخذ في الاعتبار 4 محاور أساسية لكل منها نقاط معينة وهي:

-       40 نقطة لنوع الابتكار العلمي والابداع فيه: هل هو ابتكار جديد؟

-       30 نقطة للنظرة التسويقية: هل الأسواق بحاجة إلى هذا المنتج وهل سيجد طريقه إلى المستهلك؟.

-       20 نقطة لإمكانية التنفيذ.

-       10 نقاط للجهد الشخصي والالتزام وعرض الفكرة بناء على التقدير الشخصي لكل عضو من أعضاء لجنة التحكيم.

المشاريع المطروحة هذا العام تطال مختلف ميادين العلم والابتكار وقسمت إلى 5 فئات مختلفة، هي: تكنولوجيا طبية، برامج الكترونية، إلكترونيات استهلاكية، طاقة، مجالات صناعية.

وفي مستهل هذه الحلقة، سعى 4 مبدعين عرب لدخول التاريخ من بوابة التكنولوجيا الطبية، والبداية كانت مع سعود الشمري من السعودية والذي ابتكر حذاء طبي لمعالجة العرج.

الاختيار الثاني وقع على البحرينية أمينة الحواج التي توصلت إلى اختراع جهاز لإعادة تأهيل الساق، بينما كان فحص السكري بالزفير عبر الخلوي هو الابتكار الذي قدمه الأردني محمد عليان ليخوض به غمار المنافسة.

المصري أحمد عبد ربه كان المتسابق الرابع والأخير في هذه الفئة، ليتقدم بمشروع حقيبة للكشف المبكر عن الإلتهاب الكبدي الوبائي.

وبعد عرض مختلف المشاريع على لجنة التحكيم، اجتاز الأربعة مشتركين مرحلة الخطر، وحصدت أمينة على المركز الأول بحصولها على 81.2 درجة، يليها سعود الشمري بـ80.4، ثم جاء محمد عليان بالمرتبة الثالثة باقتناصه 74.2 درجة، بينما جمع أحمد عبد ربه 58 درجة ليجتاز مرحلة الخطر بقليل ولكنه مازال قريبا منها.

المجالات الصناعية

كان المتسابق السوري حكمت الروح هو المشترك الوحيد في فئة المجالات الصناعية، والذي اخترع ختم مؤشر لذوبان الأطعمة المجمدة، ليتفوق على نفسه ويحصل على 61.3 من إجمالي 100 درجة.

الطاقة

هل فكرت يوما في مقاومة الهواء لتوليد كهرباء السيارة؟.. هذا هو ما اعتمد عليه المتسابق العماني ميسر الكمزاري في اختراعه ليعيد استخدام الطاقة بصورة أخرى لتشغيل محركات السيارة، ليبتعد عن مرحلة الخطر بحصوله على 59.3.

محمود الشطل من الأردن هو المتسابق الثاني في هذه الفئة، حيث واجه لجنة التحكيم بابتكار مروحة عمودية لتوليد الطاقة، ويبدو أن هذه التقنية لاقت إعجاب لجنة التحكيم ليسجل أعلى علامة وهي 76.3 في هذه الفئة.

ومن الرياح إلى الشمس، وهذه المرة مع التونسي زياد بوزيدي، واختراعه تمثل في شكل ستائر آلية تعمل بالطاقة الشمسية وتحجب رؤية الشمس بشكل أوتوماتيكي، ولكن لم تقتنع لجنة التحكيم بفكرته، فوقع بمنطقة الخطر بعد أن حصل على 46.6، وبالتالي غادر البرنامج.

إلكترونيات استهلاكية

حقق الفلسطيني أحمد الرمحي أعلى علامة ليتقدم على غيره من المتسابقين بعد حصوله على 85 درجة، لاكتشافه سطح التعليم التفاعلي، وهو عبارة عن جهاز يتم وضعه مقابل أي سطح لتحويله إلى سطح تعليمي تفاعلي ذكي.

في حين قدمت الليبية اينور طاطاناكي اختراع عجيب لأحذية متطورة قابلة للتعديل من خلال الشاشات الملونة الالكترونية، لتحصل على درجة قدرها 77.5.

وبشكل مختلف ومميز، قدم القطري جابر حنزاب فكرة اختراعه الخاصة بصيدلية آلية في المنزل، ليجمع 76 درجة بالنهاية.

أما الإماراتية عائشة صالح فتمكنت من ابتكار حقيبة آلية مرافقة، وهي عربة تتبع المستخدم وتساعده في نقل أغراضه من مكان إلى آخر بكل سهولة ويسر من خلال جهاز التحكم عن بعد، لتحصل على 72.5.

ابتكارات ذكية ومتطورة ظهرت في فئة الالكترونيات الاستهلاكية، والتي افتتحها القطري خالد أبو جسوم بابتكار وعاء آلي للطبخ المنزلي، ليحصد 71.2.

وكشف الفلسطيني منتصر رمضان عن جهاز فحص ومراقبة قارورة الغاز ولكنه ابتعد قليلا عن مرحلة الخطر بعدما نال 59.8 درجة.