EN
  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2011

جمهور "سيلا" يرفضون زواج البدل في المجتمعات العربية

رفضت أغلبية جمهور المسلسل التركي المدبلج "سيلا" زواج البدل في المجتمعات العربية؛ حيث أعرب 88.24% من المشاركين في استفتاءٍ نشره موقع المسلسل على mbc.net؛ هذا النوع من الزواج.

وأرجعت الأغلبية رفضها زواج البدل في المجتمعات العربية إلى أنه يسلب المرأة حرية الاختيار، فيما أيَّد

رفضت أغلبية جمهور المسلسل التركي المدبلج "سيلا" زواج البدل في المجتمعات العربية؛ حيث أعرب 88.24% من المشاركين في استفتاءٍ نشره موقع المسلسل على mbc.net؛ هذا النوع من الزواج.

وأرجعت الأغلبية رفضها زواج البدل في المجتمعات العربية إلى أنه يسلب المرأة حرية الاختيار، فيما أيَّد 11.76% فقط من المشاركين في الاستفتاء هذا النوع من الزواج، مرجعين سبب موافقتهم إلى أنه يعتبر أحد الحلول للقضاء على ظاهرة العنوسة.

ويُعرَض "سيلا" على MBC1 من السبت إلى الأربعاء الساعة 13:00 بتوقيت جرينتش، 16:00 بتوقيت السعودية.

وشهدت بدايات المسلسل التركي المدبلج "سيلا" مفاجآت مثيرة ومشوقة، تناولت ما يُعرف بـ"زواج البدل"؛ حيث هربت الفتاة الشابة دارين من أهلها وقررت الزواج بحبيبها زياد الذي ينتمي إلى عشيرة أخرى، وقضت القوانين بعقاب العاشقين بأن يتزوج شقيقها جودت (محمد عكاف) دينا شقيقة زياد التي لم تكن تبلغ سوى 12 عامًا فقط.

أما بطلة المسلسل "سيلا" (جانسو ديريه) فكانت تعيش حياة رغدة في منزل عثمان بك في اسطنبول، وهي تعلم على غير الحقيقة أن والديها متوفيان. وكان الفقر قد دفع والدها الحقيقي إلى تسليمها لأسرة بديلة وأخبر أمها بوفاتها.

ولجأ الأب الحقيقي إلى استعادة ابنته سيلا من عائلة عثمان بك لتتزوج جودت بدلاً من الصغيرة دينا. وكانت انتصار والدة سيلا الحقيقية لم تكن تعلم أصلاً أن ابنتها لا تزال حية، كما لم تكن تعلم سيلا أن لها أهلاً في إقليم الأناضول. وكان لقاء الأم وابنتها مليئًا بالمشاعر القوية التي وصلت إلى سقوط الأم على الأرض من هول الفرحة.

ووافقت سيلا على الزواج بـ"جودت" بعدما هددها شقيقها زياد بالقتل، لتجد سيلا نفسها بين جدران قصر كبير حاولت الهرب منه عدة مرات، لكنها فشلت.

أتستسلم سيلا للواقع الذي وجدته مفروضًا عليه بعادات وتقاليد يُعاقَب من يخترقها بالقتل؟ أم تحاول الهرب مجددًا؟ أم تتقرب من زوجها جودت لتعيش معه السعادة التي تتمناها كل امرأة؟.. شارك برأيك وتوقع الأحداث المقبلة لحلقات "سيلا".