EN
  • تاريخ النشر: 30 مايو, 2011

الحلقة 38: جودت يتلقى رصاصةً في كتفه ليحمي سيلا

السيد خليل، والد سيلا، يتلقى اتصالاً من الأغا عم جودت، والد جهاد، ويذهب لمقابلته، فيتهمه الأغا بالتخاذل في قتل أولاده وجلب العار لعائلته، ويرد خليل عليه بأنهم قريبا سيعتذرون جميعا لسيلا لأنها حامل، ثم يتركه ويرحل.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 38

تاريخ الحلقة 30 مايو, 2011

السيد خليل، والد سيلا، يتلقى اتصالاً من الأغا عم جودت، والد جهاد، ويذهب لمقابلته، فيتهمه الأغا بالتخاذل في قتل أولاده وجلب العار لعائلته، ويرد خليل عليه بأنهم قريبا سيعتذرون جميعا لسيلا لأنها حامل، ثم يتركه ويرحل.

وفي الحلقة 38، يصل خبر حضور رجل من ماردين مع ابنه لاسطنبول لتطبيق الأعراف وقتل سيلا لنادين، ويعد جهاد الرجل "محمود" وابنه بمنحهما مبلغ 50 ألف ليرة مقابل تنفيذ العملية.

كما يصل الخبر ذاته لجودت، فيقرر إلغاء قرار سفره لماردين والبقاء في اسطنبول لحماية سيلا، وخاصة بعد اتصال دارين به لإخباره أن سيلا حامل؛ حيث يُفاجأ وتغمر السعادة قلبه، فيتصل جودت بسيلا ليحذرها.

يصل جودت في الوقت المناسب، فيتلقى الرصاصة في كتفه بدلا من سيلا، لكنه يقف بعدها ويطلب من الحراس ترك الصبي وعدم إيذائه، ويرحل ويطلب منها عدم إخبار الشرطة حمايةً للولد.

تذهب سيلا وتلحق بجودت حتى تطمأن عليه، لكن إلياس يسبقها إليه، وتصل سيلا لترى جودت مغمى عليه ومستلقي على كتف الموظفة ريهام، ما يُثير غيرتها ويؤكد شكوكها، فترحل حزينةً.

شارك برأيك في منتدى سيلا