EN
  • تاريخ النشر: 27 مارس, 2017

3 أشياء يجب مراعاتها في مبادرات "العمل" لمكافحة بطالة السعوديين

نطاقات

هناك 3 مبادئ يجب على وزارة العمل السعودية مراعاتها حتى تكون قريبة أكثر من سوق العمل، وتطلق المبادرات المناسبة للقضاء على البطالة بين السعوديين.

(دبي- mbc.net) يؤكد صلاح الزامل مستشار الموارد البشرية- وجود 3 مبادئ يجب على وزارة العمل مراعاتها حتى تكون قريبة أكثر من سوق العمل، وتطلق المبادرات المناسبة للقضاء على البطالة بين السعوديين.

وأضاف أن هذه المبادئ، المرونة، فمبادرات وزارة العمل يجب أن تكون مرنة وأن تكون قابلة للتعديل والتغيير وفقا لمقتضيات سوق العمل السعودي وتوفير آمنة للشبال السعودي.

وثاني المبادئ  مراعاة مكسب الطرفين  - صاحب العمل والعامل خاصة أن الكثير من الأنظمة تفترض أن القطاع الخاص دائما قطاعات ظالما، والحل هو مراعاة مصالح طرفي العمل، لخلق بيئة عمل متوازنة.

أما ثالث المبادئ التي يجب مراعاتها فهي، ضرورة تأكيد أن السعوديين ليسوا في حاجة إلى من يعطف عليهم، بل الأهم هو توفير بيئة عمل مناسبة، وأنظمة تعطيهم الفرصة الحقيقية والمناسبة لإظهار قدراتهم ومهاراتهم، ودعم الموهوبين منهم.

وشدد الزامل على ضرورة أن تراعي مبادرات وزارة العمل أمن الوطن، وأن أمن الوطن لن يقوم إلا على توظيف السعوديين، خاصة أن هذه العملية التوظيفية لها مردود أمني واقتصادي يخدم المجتمع السعودي.

بينما يرى بسام فتيني الكاتب الصحفي بصحيفة "مكة" – أنه من المبكر جدا الحكم على أية تعديلات قبل التجربة والقياس، ولكن ما يمكن ملاحظته مباشرة هو ميل وزارة العمل إلى التنظير في مبادراتها فقط دون التعامل مع سوق العمل بشكل واقعي.

واستشهد على ذلك بالمادة 77 التي يتم بناء عليها تسريح آلاف الموظفين السعوديين من وظائفهم، فكيف يتم إطلاق مبادرات للقضاء على البطالة بين السعوديين ويتم الإبقاء أيضا على هذه المادة؟!.

من جانبه، يؤكد د. أحمد قطان - وكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للسياسات العمالية السعودية إن برنامج نطاقات يحقق نجاحا منذ إطلاقه قبل 5 سنوات، مرجعا السر إلى تزايد أرقام البطالة رغم نجاحات نطاقات إلى تزايد مدخلات العمل، والتي تصل إلى 400 ألف شخص سنويا، وأن حدوث تراكمات في سوق العمل هي التي تقف وراء ارتفاع نسبة البطالة بين السعوديين.

وأكد أن وزارة العمل أطلقت حزمة من الممكنات لمساعدة القطاع الخاص للتوافق مع النسب الجديدة التي أقرها برنامج نطاقات، ومن هذه الحزم هي أن نطاقات برنامج كمي، بمعنى أن تعيين 10 سعوديين برواتب متدنية أفضل من تعيين سعودي واحد براتب كبير جدا.

كما أن الأهم حاليا هو الحكم على جودة السعودة وليس الكم، فجودة التوطين تقاس بالاستدامة، ومتوسط الرواتب، ونسبة التأنيث، ونسبة القيادات في المنشأة، وصندوق التنمية يكافئ المنشآت بناء على نوعية التوطين وليس فقط كمية التوطين.

وبالنسبة للمادة الـ77، أكد قطان إن كل شئ قابل للتعديل والتغيير، وكما أن للمادة عيوب فإن لها مميزات.

وبالنسبة لأموال "ساندقال قطان إن صندوق تنمية الموارد البشرية نجح في تحويل 5 آلاف عامل سعودي للالتحاق ببرنامج ساند، الذي يوفر لهم 50% من قيمة راتبهم لمدة عام كامل، إذا ثبت أنه تم فصلهم من العمل نتيجة أمور بعيدة عنهم.