EN
  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2017

بطالة المبتعثين.. هل الحل يكون في ريادة الأعمال؟

يقدر عدد الطلاب السعوديين المبتعثين في أمريكا وكندا وغيرها من الدول بأكثر من 200 ألف طالب وطالبة، وفي أمريكا يوجد فيها 125 ألف مبتعث، وكثر الحديث مؤخرا حول المبتعثين..

  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2017

بطالة المبتعثين.. هل الحل يكون في ريادة الأعمال؟

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 105

تاريخ الحلقة 19 مارس, 2017

الضيوف

  • الدكتور عصام الرحالي عضو لجنة التدريب بغرفة مكة المكرمة.
  • حسين عبدالله النصر بكالوريوس وماجستير تقنية النانو.
  • وضاح كحكي ماجستير هندسة.
  • نورا الغامدي ماجستير في تقنية النانو وتعمل بائعة شاورما.
  • سالمة ماجستير تقنية حيوية طبية.
  • فهد البقمي- كاتب اقتصادي.

(دبي- mbc.net) يقدر عدد الطلاب السعوديين المبتعثين في أمريكا وكندا وغيرها من الدول بأكثر من 200 ألف طالب وطالبة، وفي أمريكا يوجد فيها 125 ألف مبتعث، وكثر الحديث مؤخرا حول المبتعثين وفرص العمل المتاحة أمامهم بعد العودة للوطن، خاصة لأصحاب التخصصات العلمية الدقيقة.

ويأتي هذا الحديث في وقت ارتفعت فيه أرقام البطالة في السعودية إلى 12.1%، وتتداول أرقام ضخمة عن التكلفة الكبيرة للمبتعثين على خزينة الدولة، والتي تصل إلى 16.5 مليار ريال سعودي.

تناقش حلقة اليوم واقع البطالة بين المبتعثين السعوديين خاصة أصحاب التخصصات الدقيقة، ولماذا يجد المبتعثين صعوبة في الحصول على فرص وظيفية مناسبة، ومن هو المسؤول عن ذلك، هل هي وزارة العمل، أم الخدمة المدنية أم التعليم، أم أصحاب الأموال وملاك الشركات والتجار، أم سوء التنسيق بين كل هؤلاء؟.

لماذا ترفض الجامعات السعودية توظيف المبتعثين في المقابل تستقطب أكاديميين غير سعوديين، ولماذا تماطل الشركات الكبرى في منح الطلاب المبتعثين فرص عمل، وتفتح المجال لغير السعوديين؟.

وهل القطاع الخاص السعودي غير قادر على استيعاب هؤلاء المبتعثين بسبب مؤهلاتهم وتخصصاتهم العالية؟.