EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2016

أكاديمي يصف نظام التأمينات بـ"المجحف" وخبير يطالب بـ"الشفافية"

التقاعد المبكر

تعرف على واقع التأمينات الاجتماعية في السعودية، واحتمالات اتجاه المؤسسة لإلغاء فكرة التقاعد المبكر، بحجة الأعباء المالية التي تترتب على ذلك.

  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2016

أكاديمي يصف نظام التأمينات بـ"المجحف" وخبير يطالب بـ"الشفافية"

(دبي- mbc.net ) وصف د. عبدالرحيم ساعاتي أستاذ الاقتصاد والتمويل الإسلامي بمعهد الاقتصاد الإسلامي بجامعة الملك عبدالعزيز أن نظام التأمينات المعمول به حاليا في السعودية "مجحف".

وأضاف في مداخلة مع حلقة الأحد 27 مارس/آذار 2016 من برنامج شؤون يقدمه نبيل المعلمي أن نظام التأمينات الاجتماعية المعمول به في السعودية حاليا لا يتوافق بشكل كبير مع الأهداف الوطنية والمجتمعية التي من المفترض أن يقدمها للمشتركين.

وشدد على أن النظام الحالي لم تدخل عليه أية تعديلات منذ أن تم بدء العمل به، وأن المشترك في التأمينات الاجتماعية أو في التقاعد لا يأخذ حقه، خاصة أنه من المفترض أن الجزء المستقطع من راتب الموظفين هو حق لهم.

ورفض ساعاتي الافتراضات القائلة بأن شركات التأمين شركات خاسرة وتحتاج إلى دعم الدولة، موضحا أن هذه الشركات من النوع الذي يشارك في استثمارات طويلة الأجل، وبالتالي ليس لديه حجة في تحقيق الربح.

وأشار إلى أن هذه الشركات تكون خاسرة في حالتين فقط، إما أنها واجهت ظروفا غير مواتية كأن تتعرض لكوارث أو أزمات وتحتاج إنفاقات عالية جدا، أو أن القائمين عليها يعانون من الفشل في كيفية إدارة وتوظيف أموال التأمينات في استثمارات مربحة، مع حساب المخاطر.

ونصح ساعاتي العامة للتأمينات بضرورة الاستعانة بفكر خارجي لمساعدتها في توظيف أموال التأمينات، خاصة أن الهدف الأساسي من التأمينات الاجتماعية هو تأمين رفاهية المتقاعد والمواطن حينما يحتاج هذه الأموال.

من جانبه، رد صلاح الزامل رئيس مكتب قيادة للاستشارات في رأس المال البشري، ومستشار موارد بشرية- واعتبر أن شركات التأمينات في الغالب تكون خاسرة، وأنه لا يجب محاسبتها على ذلك، وإنما ما يجب محاسبته عليه في الشفافية التي تتعلق بالجانب الاستثماري في إيراداتها، حتى يمكن حساب معدلات التضخم وغلاء المعيشة.

وطالب المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية بضرورة الكشف عن وضعها، وهل هي تحاول الحفاظ على مكتسباتها الاقتصادية وهل تربح أم لا، وإذا كانت تحقق أرباحا فعليهت ألا تمنع الموظفين من اتخاذ قرار التقاعد المبكر.

وأعرب الزامل عن اعتقاده بأن مؤسسة التأمينات الاجتماعية وضعت قدميها على الطريق الصحيح، وذلك حينما أسست شركة متخصصة تكون مسؤولة عن كافة استثمارات المؤسسة وتدار بشكل كأنها مؤسسة استثمارية مالية، أي أن الجانب الاستثماري في التأمينات تحسن كثيرا، أما فيما يتعلق بالتقاعد المبكر فأشار الزامل إلى أنه لا يدري إن كان التطوير طال أيضا هذا الجانب أم لا؟.