EN
  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2011

كرامات الأولياء وقراءة الطالع.. أسرار ولقاءات حية يكشفها شواهد مع "البصارين"

نيكول في شواهد

نيكول في شواهد

هل يمكن للإنسان أن يرى المستقبل، ويعرف الأحداث قبل أن تقع؟ الإجابة على التساؤل تناقشها الحلقة المقبلة من برنامج (شواهد) الذي يعرض على قناةmbc1 السبت 5 مارس/آذار.

هل يمكن للإنسان أن يرى المستقبل، ويعرف الأحداث قبل أن تقع؟ الإجابة على التساؤل تناقشها الحلقة المقبلة من برنامج (شواهد) الذي يعرض على قناةmbc1 السبت 5 مارس/آذار.

وتتناول الحلقة المقبلة ظاهرة رؤية المستقبل والتنبؤ بالغد التي يدعيها بعض الأشخاص الذين يقولون إنهم يعتمدون على الصلاة والإلهام الرباني، مؤكدين في نفس الوقت أنهم ليسوا متنبئين ولكن لديهم كرامات من عند الله.

أسماء مختلفة متداولة عن تلك الظاهرة فهناك الحلم، التبصير، العرافة، رؤية المستقبل، التنبؤ، الرجم بالغيب، كشف البخت، وغيرها، وكلها تقودنا إلى سؤال واحد: هل يمكن للإنسان أن يرى المستقبل، ويعرف الأحداث قبل أن تقع؟

يلتقي البرنامج مع ميشيل حايك الذي يقول إنه يعرف بعض الأشياء عن الغد ويرفض أن يسمي حالته بالرؤيا؛ لأنه يعتبر الرؤيا للأنبياء فقط، وذلك لأنهم يرون من خلال وحي رباني، أما هو فيرى من خلال الحاسة.

كما تلتقي نيكول تنوري مقدمة برنامج شواهد مع موسى الخوري أخصائي باراسيكولوجيا الذي يتحدث عن موجات تستطيع أن تقرأ فوق المجال الزمني.

ويتحدث ماريو عون عن طبيعة الإنسان للتفكير في المستقبل ومحاولة معرفة الغيب والتنبؤ بالمستقبل لأخذ حذره.

ويعرض البرنامج تجارب بعض الأشخاص مع البصارين وماذا حدث معه، وهل بالفعل تم الحصول على تنبؤات حدثت في الواقع أم أنها أوهام.