EN
  • تاريخ النشر: 25 أغسطس, 2009

خليل يخترق عائلة نوف وينفث شروره هل يبطل "الملح" مفعول الحسد في "شر النفوس 2"؟

الشر جزاءه الشر، والمكر والخداع والحسد ستكون عاقبتها من جنس العمل، تلك هي الحقيقة التي حاولت الحلقة الرابعة من مسلسل "شر النفوس 2"؛ الذي يعرض على قناة MBC1 الساعة التاسعة مساء بتوقيت السعودية، التأكيد عليها، وذلك من خلال الأعمال الشريرة التي يقوم بها خليل في المسلسل.

  • تاريخ النشر: 25 أغسطس, 2009

خليل يخترق عائلة نوف وينفث شروره هل يبطل "الملح" مفعول الحسد في "شر النفوس 2"؟

الشر جزاءه الشر، والمكر والخداع والحسد ستكون عاقبتها من جنس العمل، تلك هي الحقيقة التي حاولت الحلقة الرابعة من مسلسل "شر النفوس 2"؛ الذي يعرض على قناة MBC1 الساعة التاسعة مساء بتوقيت السعودية، التأكيد عليها، وذلك من خلال الأعمال الشريرة التي يقوم بها خليل في المسلسل.

بدأت الحلقة؛ التي عرضت الثلاثاء 25 أغسطس/آب، بمتابعة خليل محاولاته التقرب من عائلة نوف الغنية، أملا في السيطرة على أموالهم، فذهب برفقة والدته وشقيقته التي تعمل في شركة نوف لزيارة عائلتهم في منزلهم. وخلال الزيارة أعطت والدة خليل والدة نوف وفيصل كيسا يحتوي على ملح لطرد الحسد، مؤكدة أن ما حدث لابنها عبد العزيز من جراء الحقد والحسد.

وازدادت إثارة الأحداث بعد أن استمعت والدة فيصل لحديث والدة خليل، وقامت بنثر محتويات الكيس في منزلها، وأمام غرفة عبد العزيز في المستشفى، واستمرت زيارات خليل لعبد العزيز في المستشفى، ومعه طعام وشراب له، محاولا التقرب من عائلته.

وكانت الشرطة قد قبضت على خليل في بداية الحلقة، بعد أن وجه له محمد -طليق أم بشار؛ التي تربط خليل بها علاقة غير شرعية- تهمة الاتجار في المخدرات وتعاطيها، لكنهم أفرجوا عنه بعد تأكد براءته من التهمة، وفيما انتهى خليل من تحقيق الشرطة اكتشف أن خادمة الطفل بشار سرقت جميع مجوهرات والدته، وهربت خارج البلاد.

وطلب خليل من عشيقته أم بشار منع ابنها من الذهاب إلى المدرسة لمدة أسبوع؛ حتى تتم إجراءات نقله إلى مدرسة أخرى، دون أن يكشف عن هدفه؛ وهو إبعاد بشار عن المدرس فيصل شقيق نوف حتى لا يكتشف حقيقة الطفل.

من جانب آخر، واستمرارا لممارسته أعمال الشر، ذهب خليل إلى مكتب والد خالد في الشركة، محاولا التقرب منه، بعد أن وعده أبو خالد بأن يجد له وظيفة في الشركة، لكنه ما لبث أن شعر بالإعجاب تجاه سمر -إحدى العاملات في قناة فضائية- وخرج وراءها لملاحقتها.

وفيما يتعلق بمشكلة دلال وعبد العزيز، ذهبت الأولى متنكرة لزيارة قريبها وحبيبها عبد العزيز في المستشفى برفقة صديقتها أسيل، لكن دخول فيصل شقيق عبد العزيز إلى الغرفة أثار بداخلها رعبا شديدا؛ خوفا من انكشاف أمرها، خاصة عندما سأل فيصل عنها، ولاحظت والدة دلال نظرات الضيق على وجه عبد العزيز، عندما ذكرت رغبتها في إشراف عبد العزيز على حفل زفاف دلال، في أثناء ذهابها لزيارة عبد العزيز برفقة ابنتها دلال.