EN
  • تاريخ النشر: 05 أغسطس, 2009

على قدر الإنجازات تكون المسؤوليات مازن حايك: MBC تغرد وحدها خارج السرب

"رمضان يجمعنا" شعار ترفعه شاشة MBC1 في شهر رمضان من كل عام؛ حيث تقدم وجبة غذائية تلتف حولها الأسرة التي تجد فيها ضالتها من البرامج الدينية والأعمال الدرامية والكوميدية، فضلا عن المسابقات المثيرة.

"رمضان يجمعنا" شعار ترفعه شاشة MBC1 في شهر رمضان من كل عام؛ حيث تقدم وجبة غذائية تلتف حولها الأسرة التي تجد فيها ضالتها من البرامج الدينية والأعمال الدرامية والكوميدية، فضلا عن المسابقات المثيرة.

التوليفة الغذائية لهذا العام حملت العديد من الأعمال المتنوعة بدءا من "باب الحارة" إلى "فنجان الدم" مرورا بـ"شر النفوس 2"، نهاية بحلقات الكوميديا في "طاش 16"، و"بيني وبينكوالبرامج الدينية التي يقدمها الشيخ سلمان العودة والداعية أحمد الشقيري.

مزيدا من الضوء حول خريطة البرامج لشهر رمضان المبارك جاءت في الحوار الذي أجراه جلال شهدا مع مازن حايك -مدير عام التسويق في مجموعة MBC- الذي أوضح أن استراتيجية القناة تقوم على استثمار شهر رمضان المبارك بوصفه الشهر الذي تلتف فيه الأسرة حول شاشة التلفزيون.

وتابع حايك -لبرنامج صباح الخير يا عرب يوم الأربعاء الـ5 من أغسطس/آب- أن برامج 1MBC في رمضان أصبحت تقليدا سنويا تنتظره الأسرة العربية بفارغ الصبر، الأمر الذي يجعل 1MBC الأكثر مشاهدة بين جميع القنوات في شهر رمضان وبقية شهور العام.

وأوضح أن التفاف الأسرة حول شاشة 1MBC ينم عن حب وتقدير كبير، وهو الأمر الذي نتلقاه كمسوؤلين بحب وتقدير مواز عبر مجموعة من البرامج والمسلسلات الفريدة والمتميزة التي تناسب أذواق المشاهدين وتعبر عن أحلامهم وهمومهم.

وحول أسباب ولاء وتفضيل المشاهد لقنوات MBC أوضح حايك أن الولاء يعود في الأساس إلى الريادة التي خطتها MBC منذ عام 1991؛ حيث كانت الفضائية العربية الأولى التي تتوجه إلى الجمهور بمحتوى يتصف بالعالمية.

وردا على سؤال البرنامج حول استمرار تفوق MBC على سائر الفضائيات والتلفزيونيات الأخرى، ذكر مازن حايك أن شبكة قنوات MBC ما تزال تغرد خارج السرب وحدها رغم المنافسة المحمومة.

مضيفا أن القائمين على القناة يرفعون شعار "على قدر الإنجازات تكون المسؤولياتومن ثم تبقى أعيننا جميعا ساهرة على متابعة كل ما يقدمه الآخرون من برامج وأعمال حتى ندرك على أي أرضية نقف وإلى أي مدى نتقدم أو نتأخر.

وتطرق مازن إلى الأعمال التي أعدتها شبكة MBC لمشاهديها في شهر رمضان المبارك، والتي تنوعت بين الأعمال الدرامية والكوميدية والبرامج الدينية وبرامج المسابقات.

وأوضح أن الأعمال الدرامية تشهد هذا العام استكمالا لبعض الأعمال التي عرضت في رمضان الماضي مثل الجزء الرابع من باب الحارة، الذي يبدأ من حيث انتهى الجزء الثالث؛ حيث يحاصر الفرنسيون حارة الضبع لنرى بعدها من سيصمد ومن يتخلى عن المقاومة.

وتابع أن تصوير باب الحارة تم في 14 موقعا خارجيا، منها سجن القلعة في العاصمة السورية دمشق وغيرها من أماكن التصوير الأخرى.

فيما يأتي "فنجان الدمالذي يعد من أضخم الأعمال الدرامية التي تجسد تقاليد البادية العربية وأعرافها وحياتها من خلال درامية غنية ومتميزة يقدمها جمال سليمان، وغسان مسعود، ونسرين طافش، وباسم ياخور، وغيرهم من الفنانين الذين يشكلون ملحمة بدوية رائعة قد تكون الأضخم من حيث الإنتاج.

أما مسلسل "شر النفوس 2" فيشهد عودة نايف الراشد إلى جمهوره؛ حيث يتعاطى مع الآثار السلبية للمال على الحياة الاجتماعية بالنسبة للإنسان.

كما كشف حايك عن العمل الدرامي المرتقب "كلام نسوانووصفه بأنه: "دراما تجمع نجوم ونجمات مصر ولبنان"؛ حيث سيضمّ العمل كلا من لوسي ونادين الراسي، ومايا دياب، وفريال، وحسين الإمام وأسامة عباس وكريم عبد العزيز وسامي العدل وتامر هجرس وآخرين.

وقد ذكر حايك أن "العمل قد تم تصويره بين بيروت وسوريا ومصر." وأضاف: "تدور قصته حول أربع نساء من عوالم وخلفيات وبيئات مختلفة، لكل منهنّ حكاية، وتجمعهنّ الصدفة في مجمع سكنيّ واحد؛ حيث تتشابك علاقاتهنّ ومشاكلهنّ.

وأكّد حايك أن فرادة العمل تنبع من: "واقعيّته التي تعكسها الجنسيات المتعددة لأبطاله وبطلاته تحديداً، لكونه يجمع بين نجوم ونجمات عرب يمثّلون الخلفيات المتعددة لأبطال المسلسل، وهو ما يحيط العمل بإطار من الواقعية، ويخدم الحبكة الدرامية للقصة."

وللكوميديا نصيب وافر عبر شاشة MBC من خلال مسلسل "طاش ما طاش" في نسخته الـ16، الذي يعرض بعد الإفطار مباشرة، بينما يأتي مسلسل "بيني وبينك" بنكهة عربية-تركية هذا الموسم؛ حيث تحلّ لميس ونور البطلتان التركيتان ضيفتين على حسن عسيري.

كما لم تغب البرامج الدينية عن الخريطة الرمضانية؛ حيث تعرض MBC خمسة برامج دينية، منها حجر الزاوية للشيخ سلمان العودة، وخواطر مع أحمد الشقيري.

وبموازاة ذلك، ذكر حايك أن الموسم الرمضاني سيشهد عرض 6 برامج دينية، أبرزها برنامج "حجر الزاوية" للداعية الدكتور الشيخ سلمان العودة، والجزء الخامس من برنامج "خواطر" للإعلامي الشاب أحمد الشقيري، والذي سينقل المشاهدين إلى اليابان، للتعرف على أخلاقيات وآداب احترام النظام والقوانين العامة في تلك البلاد.

وسيكون المشاهدون -بحسب حايك- على موعد مع عديد من الجوائز النقدية والعينية في برنامج المسابقات المعروف "حروف وألوف".