EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 24:علاقة دلال السابقة بعبد العزيز تثير شك والدتها

تبدلت الأوضاع، حيث صار الغني فقيرا مدانا.. والفقير أصبح غنيا متسلطا، ليبقى المال هو المحرك الأساس لأحداث الحلقة 24 من مسلسل "شر النفوس 2"؛ الذي يعرض على قناة MBC1 الساعة التاسعة مساء بتوقيت السعودية.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 24

تاريخ الحلقة 14 سبتمبر, 2009

تبدلت الأوضاع، حيث صار الغني فقيرا مدانا.. والفقير أصبح غنيا متسلطا، ليبقى المال هو المحرك الأساس لأحداث الحلقة 24 من مسلسل "شر النفوس 2"؛ الذي يعرض على قناة MBC1 الساعة التاسعة مساء بتوقيت السعودية.

فبعد مرور سنة، جلس خليل (نايف الراشد) على مقعد في القناة الفضائية التي أصبح يملكها، واتفق مع أبو طاري على شراء قناتين فضائيتين سرا، وهدده بإدخاله السجن بالأوراق التي يملكها.

واتصلت سمر (دانة جبر) بزوجها خليل؛ لتخبره بشعورها بالتعب والإرهاق؛ بسبب الحمل، فطلب منها الراحة التامة، في الوقت نفسه دارت والدة خليل في منزلها الواسع الجديد، وقامت بإحراق البخور في المنزل بالكامل، ونثر الملح في أرجائه، ونشر عيون زرقاء في مختلف أرجائه؛ لمنع الحسد.

في هذه الأثناء، عادت حورية شقيقة خليل إلى منزلها حزينة، على رغم وفاة والدها منذ فترة؛ مما سبب تعجب والدتها من بقاء ابنتها على ذكرى والدها، وطلبت حورية من شقيقها إبراهيم عدم الاستماع لحديث والدتها وشقيقها خليل عن الحسد، وطلبهم منه الابتعاد عن أصدقائه القدامى؛ فقامت والدتها بالتشاجر مع ابنتها حورية؛ لرفضها العيش معهم على طريقتهم، لكن حورية أكدت رفضها لطريقة عائلتها في التعامل مع الناس.

وفوجئ خليل بزيارة أم بشار له في مقر عمله، بعد فترة انقطاع طويلة بينهما، وعلم منها أن التاجر الثري سعود طلقها وسافر خارج البلاد، وطلبت أم بشار من خليل أن يجد لها عملا في القناة؛ فوافق وقرر تعيينها سكرتيرة لمكتبه.

من ناحية أخرى، جلست أسماء مع زوجها سالم؛ لتخبره باقتراب افتتاح المشغل الرابع الخاص بها، في الوقت نفسه جلست نوف في غرفتها حزينة بعد زواج أعز صديقاتها أسماء من حبيبها سالم، وخيانتها للصداقة.

في هذه الأثناء، اتصل فيصل بقريبته دلال، وأخبرها بأنهم باعوا منزلهم الكبير، واستأجروا آخر لحالتهم المادية المتدهورة، وفي ذلك الوقت عاد خالد من السجن، وسأل عن خليل؛ فأخبرته والدته بأنه اختفى فجأة دون أن تعلم عنه شيئا، وبدوره أخبرها خالد بأن قريبه عبد العزيز يشكك في شرف شقيقته دلال، فطلبت والدة خالد من ابنتها دلال القدوم معها إلى المستشفى، دون أن تخبرها بهدفها.