EN
  • تاريخ النشر: 09 أبريل, 2009

الحلقة 13:- رسالة سمر تثير الشك في أبو خالد

الشك والخيانة كانا الغالبين على أحداث الحلقة 13 من مسلسل "شر النفوس" الذي يعرض على قناة MBC1 الساعة التاسعة مساء بتوقيت السعودية، وذلك عندما أرسلت الإعلامية سمر (دانه جبر) رسالة لزوجها أبو خالد (سعد الفرج) قرأتها زوجته الأولى والدة خالد ليزداد شكها في زوجها بأنه على علاقة بأخرى.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 03 سبتمبر, 2009

الشك والخيانة كانا الغالبين على أحداث الحلقة 13 من مسلسل "شر النفوس" الذي يعرض على قناة MBC1 الساعة التاسعة مساء بتوقيت السعودية، وذلك عندما أرسلت الإعلامية سمر (دانه جبر) رسالة لزوجها أبو خالد (سعد الفرج) قرأتها زوجته الأولى والدة خالد ليزداد شكها في زوجها بأنه على علاقة بأخرى.

وطلبت والدة خالد من ابنها وشقيقته دلال -خلال أحداث حلقة الخميس 3 من سبتمبر/أيلول- الذهاب إلى شركة زوجها لتحويل مبالغ من المال في حسابهما، فعاد خالد إلى والدته ليخبرها برؤيته للإعلامية سمر مجددا في شركة والده، مما زاد من شكها بزوجها، وقررت البحث عن سرّ المرأة التي يعرفها زوجها.

في الوقت نفسه، علم أبو خالد من زوجته سمر أنها أرسلت رسالة له في الصباح، فشك أن زوجته والدة خالد قرأتها، مما زاد من همومه ومشاكله، بينما طلبت سمر منه أن يحول باقي الأموال في حسابها الخاص، وهي تعده بإعادتها له بعد انتهاء القضية، خاصة بعد أن حذرها خليل (نايف الراشد) في وقت سابق من ضرورة ضمان مستقبل جنينها وأن يكون معها بعض المال في حسابها.أجل المال

من ناحية أخرى، اتهمت والدة بشار عشقيها خليل بأنه على علاقة بسيدة أخرى، فاتصلت بالتاجر سعود الذي كان يتحدث معه، فعرف التاجر سعود صوت والدة بشار، بينما طلبت والدة بشار من خليل أن يقرضها بعض المال لتسدد ديونها، لكنه حلف لها كاذبا بعدم وجود مال معه.

واتصل التاجر سعود بوالدة بشار بعد رحيل خليل من منزلها، طالبا مقابلتها في جناحه الخاص بالفندق، فذهبت إليه واتفقا على ابتعادها عن خليل واستمرار علاقتهما، بعد أن استمر التاجر سعود في التغزل بجمالها، وقبل رحيلها من الفندق سلمها مساعد التاجر سعود ظرفا به مبلغ كبير من المال وفقا لأوامر سعود، واستمرت المكالمات الهاتفية بين سعود ووالدة بشار، فتجاهلت عشيقها السابق خليل وقررت بداخلها التمسك بالتاجر سعود لماله الوفير.

من ناحية أخرى، ذهب خليل إلى مشغل نوف (ريما شعار) ليوقع معها عقود الشراكة نيابة عن خالته المزعومة، وطلب خليل من شقيقته حورية (فاطمة العبد لله) فيما بعد أن تتحمل العمل مع نوف لحين انتهاء الترخيص ثم تُظهر لها حقيقتها ساعيا في خطته؛ لأن يكون المشغل بالكامل باسم شقيقته حورية، مستغلا الخلافات الدائرة في منزل نوف للسيطرة على كافة أملاكها.

ولكن "خليل" تشاجر مع شقيقته حورية، عندما أخبرته برغبتها في البحث عن عمل لصديقتها إيمان، وهو يطلب منها عدم مساعدة أحد، وأن تهتم بشؤونها الخاصة.