EN
  • تاريخ النشر: 23 نوفمبر, 2016

سيلينا جوميز باكية: كان لدي كل شيء ولكني كنت مكسورة

سيلينا جوميز

عندما صعدت النجمة الشابة سيلينا جوميز إلى منصة حفل جوائز الموسيقى الأمريكية مساء الأحد الماضي في لوس أنجلس لتسلم جائزتها كمطربة البوب/الروك المفضلة لعام 2016، كان هذا أول ظهور إعلامي لها منذ دخولها إلى مصحة نفسية للعلاج لثاني مرة قبل أشهر.

(لوس أنجلس-mbc.net) عندما صعدت النجمة الشابة سيلينا جوميز إلى منصة حفل جوائز الموسيقى الأمريكية مساء الأحد الماضي في لوس أنجلس لتسلم جائزتها كمطربة البوب/الروك المفضلة لعام 2016، كان هذا أول ظهور إعلامي لها منذ دخولها إلى مصحة نفسية للعلاج لثاني مرة قبل أشهر.

ورغم أن جوميز بدت متماسكة ومتألقة في فستانها الأحمر، إلا أنها عندما بدأت تلقي كلمتها تحشرج صوتها وشرعت في البكاء، حيث أمسكت بالجائزة وبدأت تلقي كلمتها المؤثرة، وسرعان ما تهدج صوتها وتدفقت الدموع من عينيها، واعترفت أمام الجميع أنها شعرت بالانكسار، بحسب ما ذكر موقع العربية.

شاهد أيضًا:

ملفات فلاش
إيما واطسن تسحر الوحش بجمالها في تريلار جديد من Beauty and the Beast

وقالت النجمة الشابة: "اتخذت قرارًا بالابتعاد عن الإعلام والجولات الغنائية لفترة بسبب معاناتي من الاكتئاب، ولكني أشعر بالسعادة وأنا معكم الآن".

وأضافت جوميز: "أنتم تعرفون معظم تفاصيل حياتي. وكنت مضطرة للتوقف. كان لدي كل شيء، ولكني كنت مكسورة".

ثم شكرت كل محبيها على الدعم والمساندة، واعترفت بكل تواضع أنها لا تستحق كل ذلك.

وكانت جوميز قد عانت كثيرًا في الفترة الأخيرة من جراء انفصالها عن النجم الشاب جاستين بيبر، كما نال منها القلق والاكتئاب في مراحل سابقة، مما استلزم دخولها إلى المصحة للعلاج.