EN
  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2015

مفاجأة.. فاريل وليامز يسرق ألحان أشهر أغانيه!!

أدان القضاء الأميركي روبن ثيك وفاريل وليامز بتهمة سرقة أنغام من أغنية معروفة لهما.

أدان القضاء الأميركي روبن ثيك وفاريل وليامز بتهمة سرقة أنغام من أغنية معروفة لهما.

وهي أغنية خاصة بمارفين جاي والتي سرقا ألحانها لأغنيتهما الشهيرة "بلورد لاينز" وحكم عليهما بدفع أكثر من 7 ملايين دولار لورثته.

وبعد يومين من المداولات، اعتبرت هيئة المحلفين المؤلفة من ثمانية أعضاء في محكمة في لوس أنجليس أن المغنيين انتهكا حقوق التأليف الخاصة بأغنية "غات تو غيف إت آب" التي أصدرها مارفين غاي سنة 1977.

وينص الحكم على دفع تعويض بقيمة 4 ملايين دولار، فضلا عن 3,4 ملايين من العائدات التي درتها أغنية "بلورد لاينز".

ولم يحضر الفنانان الجسلة التي عقدت الثلاثاء.

وقد ذرف أعضاء من عائلة غاي وأحد المحامين الدموع عند تلاوة القرار الذي وصفته نينا ابنة المغني الراحل ب "المعجزةمؤكدة أن عائلتها قد خاضت هذا النزاع القضائي لأنه "ليس في وسعه (أي مارفن) القيام بذلك".

وقد قتل غاي صاحب الأغنيات الضاربة "سيكشويل هيلينغ" و"واتس غوينغ أون؟" و"آي هيرد إت ثرو ذي غريبفاين" على يد والده سنة 1984 عندما كان في الرابعة والأربعين من العمر.

وخلال المحاكمة التي امتدت على أسبوعين، استمع أعضاء هيئة المحلفين إلى أغنية "بلورد لاينز" وقارنوها بمعزوفة من "غات تو غيف إت آب" المشمولة ببراءة كان يؤديها عازف بيانو.

وقد طلب منهم التركيز على ألحان الأغنية الأولى.

وكان فاريل وليامز (41 عاما) قد أقر الأسبوع الماضي في المحكمة بأنه يكن إعجابا كبيرا لغاي، قائلا "آخر ما أريد فعله هو أن أسلب شيئا من شخص أحبه". وصرح لتبرير التشابه بين الأغنيتين أن "موسيقى السول عي عينها" في كل الأغاني.

وأكد ريتشارد بوش محامي عائلة غاي من جهته أن الفنانين حدثا قصدا أغنية "غات تو غيف إت آب" سنة 2013 لجعل "بلورد لاينز" تلقى نجاحا عالميا.

وطالبت عائلة المغني الراحل بحصة من العائدات التي درتها الأغنية والمقدرة ب 16,5 مليون دولار. وبحسب التقارير التي عرضت خلال المحاكمة، حصل كل من ثيك ووليامز على أكثر من 5 ملايين دولار بفضل هذه الأغنية التي لقيت نجاحا عالميا قبل سنيتن. وحصل المؤلف الثالث للأغنية الذي لم يصدر اي حكم في حقه على 700 ألف دولار.

وكشفت ناطقة باسم وليامز لوكالة فرانس برس أن "القرار خيب كثيرا آمال هذا الأخير وهو يشكل سابقة مؤسفة في عالم الموسيقى والإبداع".

وصرح محامي الورثة أن المغنيين "كانا يظنان أن عائلة غاي لا تتمتع بالموارد الكافية لخوض هذا النزاع . وقد أخطآ الظن، فهما من شنا هذه المعركة ونحن حسمناها".

وكان الفنانان قد تقدما بالشكوى الأولى في هذا النزاع وردت عليهما عائلة غاي.

واعترف روبن ثيك خلال إحدى الجلسات بأنه لم يشارك في تأليف الأغنية. وقد أنجز وليامز هذه المهمة بمفرده.

وهو لم يصدر سوى ألبوم واحد بعد تلك الأغنية لم يلق النجاح المرجو، في حين حقق فاريل وليامز عدة نجاحات، أبرزها أغنية "هابيونال جوائز كثيرة.