EN
  • تاريخ النشر: 03 ديسمبر, 2010

كاميرا "سكوب" في قلب أضخم حدث فني في العالم

قامت كاميرا سكوب باختراق كواليس حفل توزيع جوائز الأوسكار وقامت بعدد كبير من المقابلات مع نجوم السينما العالمية، وذلك في تغطية حصرية للحفل الأشهر عالميا في دورته الثانية والثمانين، واستعرضت حلقة البرنامج التي عرضت مساء الخميس الـ11 من مارس/آذار 2010 تفاصيل مسيرة شريهان الفنية.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 11 مارس, 2010

قامت كاميرا سكوب باختراق كواليس حفل توزيع جوائز الأوسكار وقامت بعدد كبير من المقابلات مع نجوم السينما العالمية، وذلك في تغطية حصرية للحفل الأشهر عالميا في دورته الثانية والثمانين، واستعرضت حلقة البرنامج التي عرضت مساء الخميس الـ11 من مارس/آذار 2010 تفاصيل مسيرة شريهان الفنية.

وقبل الحفل بستة أيام كانت كاميرا سكوب تتابع أدق التفاصيل؛ حيث عرض البرنامج كافة الإجراءات التي تمت قبل الحفل من تجهيز مدخل الأكاديمية، وبينما تجرى اللمسات الأخيرة استعدادا للمهرجان السنوي جرى تغطية مدخل المسرح بخيمة بلاستيكية، كما تم تغطية السجادة الممتدة على طول المدخل بغشاء بلاستيكي أيضا للحفاظ عليها من البلل، كما تم تغطية تماثيل الأوسكار بالخارج بالبلاستيك.

وقابلت الإعلامية هيا أبي راشد "ولفجانج بوك" الطاهي الرئيسي لمأدبة حفل الأوسكار، الذي أشار إلى أنه استعان هذا العام بـ300 طاه، و600 نادل، كما قابلت مصمم الأزياء "آلان شوارتز" الذي قام بتصميم عدد كبير من الفساتين لنجمات هوليوود.

وكان حفل الأوسكار هذا العام مليئا بالمفاجآت، وكان أبرزها هو فوز كاثرين بيجلو بجائزة أحسن إخراج عن فيلمها "خزانة الألملتكون بذلك أول سيدة تفوز بالجائزة في الإخراج منذ بداية انطلاق الجائزة، والغريب أنها انتزعت الفوز من فك زوجها جيمس كاميرون الذي أخرج فيلم أفاتار، كما فاز جيف بريدجز بجائزة أحسن ممثل عن دوره في فيلم قلب مجنون.

جديد أفلام هوليوود

وعن فيلمه الجديد "Invictus" الذي ترشح عنه لجائزة أوسكار أحسن ممثل، ذكر الممثل العالمي "مات ديمون" لـ"سكوب" أنه قرأ نص الفيلم، وشعر أنه محظوظ جدا لأنه سيقوم ببطولته، ويوضح الفيلم كيف استغل زعيم جنوب إفريقيا نيلسون مانديلا الرياضة في محاربة التمييز العنصري.

وفي مقابلة خاصة جدا مع "سكوب" أشاد نجم هوليوود "جوني ديب" بتجربة تعاونه مع المخرج "تيم بورتون" في فيلم "أليس في بلاد العجائبووصفه بأنه أفضل ما قد يحصل له؛ لأن "تيم" يهيئ أجواء تريح الممثلين وتحثهم على تقديم أي أداء مطلوب، وعن دوره في الفيلم ذكر النجم أنه "غاص" في الشخصية بعد أن توفرت الأزياء الملائمة والمكياج الذي يعبر عنها، مشيرا إلى أن شخصيته تتغير تماما حينما تطأ قدمه أرض الاستوديو.

انقلاب فني

وفي متابعتها لكواليس تصوير كليب أغنية "من عيوني" ذكر المخرج جو بوعيد أنه سيصنع انقلابا في حياة ميريام فارس الفنية في أول تعاون لهما في هذا الكليب، مؤكدا صعوبة ذلك بعد أن قدمت الفنانة عددا كبيرا من "الكليبات" التي أظهرت فيها مهارة استعراضية.

من جهتها أشادت ميريام بمستوى بوعيد، وقالت "إن بوعيد به كل مواصفات المخرج الناجح، ولأنني أعرف موهبته قررت أن أتعاون معه، وأن أستغل حماسه وحبه للعمل معي، وبالفعل قدم لي الـ"ستوري بورد" وأعجبتني كثيرا".

وتتوقع ميريام أن تكرس أغنية "من عيوني" نجاح أغنية "مكانه وينالذي كتب كلماتها الشيخ سعود الشربتلي، وقام عبد الله القعود بتلحينها، ووزعها طارق عاطف، ولأول مرة تستعين الفنانة براقصين وراقصات من بلدان مختلفة من العالم، ولم تبد ميريام تخوفها من ذلك، وإنما اعتبرته نوعا من التحدي والشجاعة؛ حيث ستشارك في الاستعراضات بنفس حركات الراقصين المحترفين.

معجزة فنية

في فقرة جديدة عرض "سكوب" لقطات من حياة "شريهان" الفنية، واستضاف البرنامج الفنانة صابرين التي أشارت إلا أن شريهان هي من أكثر الفنانات موهبة في الاستعراض، وأشار الفنان حسن كامي إلى أن شريهان هي معجزة فنية من الصعب تكرارها.

أما "حسن عفيفي" فقد أشار إلى أنه توقع أن يكون لشريهان مستقبل فني باهر حينما رآها ولأول مرة تؤدي استعراضات وعمرها 12 عاما، فيما عبر الممثل محمد نجاتي عن إعجابه بشريهان واستعراضاتها، مشيرا إلى أنها ظلت لفترة طويلة قدوة للفتيات.

مسلسل متقن

وتابعت كاميرا سكوب كواليس المسلسل السعودي "ماشيالذي من المنتظر أن يحقق نجاحا كبيرا بعد أن وصفه مخرجه "هشام شربتجي" بأنه عبارة عن مغامرة محسوبة، وأشار المخرج إلى أنه مستمتع تماما بتجربة المسلسل، مشيرا إلى أن الدراما السعودية سيكون لها شأن عظيم إذا استمرت في تقديم أعمال محلية متقنة.