EN
  • تاريخ النشر: 27 فبراير, 2009

علي عبد الستار يعود إلى الفن بعد غياب 5 سنوات

كشف المطرب القطري "علي عبد الستار" عن أن أحدث ألبوماته تتميز بالتنوع في الأغاني، مؤكدا عدم التركيز على الأغاني الخليجية وحدها، خاصة أنه سبق وغنى في حفلات في بلاد عربية مختلفة، مما جعله يحرص على أن يتضمن ألبومه -الجديد- لهجات عربية مختلفة.

كشف المطرب القطري "علي عبد الستار" عن أن أحدث ألبوماته تتميز بالتنوع في الأغاني، مؤكدا عدم التركيز على الأغاني الخليجية وحدها، خاصة أنه سبق وغنى في حفلات في بلاد عربية مختلفة، مما جعله يحرص على أن يتضمن ألبومه -الجديد- لهجات عربية مختلفة.

جاء ذلك خلال حلقة يوم الخميس الـ26 من فبراير/شباط 2009؛ حيث استضاف البرنامج المطرب القطري "علي عبد الستار" الذي ابتعد عن الساحة الفنية لسنوات طويلة، حيث تحدث عن عودته إلى الفن وعن جديد أعماله الفنية.

وأفاد المطرب القطري أنه كان هناك احتكار بينه وبين شركة ما لمدة خمس سنوات، وبعد ذلك قرر الابتعاد عن الفن حتى يراجع الأعمال الفنية التي يقدمها، واعتبر أن عودته مرة أخري للغناء في عام 2008 بتسع أغان -بعد توقف دام أربع سنوات- إنجاز في حد ذاته.

وأوضح ضيف البرنامج اهتمامه بكلمات وألحان الأغنية دون الإصرار على التعامل مع الملحنين والمؤلفين الكبار المعروفين، فقد ينجذب إلى الفكرة التي يقدمها الملحن أو المؤلف بعيدا عن خبرتهما في هذا المجال، فهو يشجع الجيل الجديد من المبدعين الذين يقدمون أعمالا قيمة.

وأضاف أنه يتعامل مع الفن كهواية وليس كاحتراف، وفي الوقت نفسه يهتم بأعماله الخارجية بدرجة أكبر من الغناء، حيث عارض فكرة احتراف الفن، معتبرا الغناء هواية وليس تجارة يقوم بأدائها بـ"مزاج" -على حد قوله- دون أن يرغم عليها، وواجهته "نجلاء" بما يتردد حوله من أنه ليست لديه صداقات كثيرة مع مطربي الخليج، إلا أنه نفى ذلك مؤكدا وجود صداقة قوية تربطه بفناني الخليج.