EN
  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2009

بعد اعتدائه بالضرب على نجمة البوب في الطريق العام صديق ريانا يخضع للعلاج النفسي ويواجه حكما بالسجن خمس سنوات

في فبراير الماضي تعرضت نجمة البوب ريانا لحادث اعتداء من صديقها المطرب كريس براون، ولم تتمكن أيّ من وسائل الإعلام العالمية نشر صور ريانا أثناء نقلها إلى المستشفى وتلقيها العلاج، ومع ذلك نشرت الصحف الأمريكية عدة تقارير تحمل وصفا تفصيليا للحالة الصحية لريانا كان أفضل تلك التقارير حالا يفيد بأن المطربة ذات العشرين عاما أصيبت بكدمات متفرقة في الوجه وجرح غائر بجانب العين اليسرى وورم بالشفاه وعدة جروح وكدمات بالكتفين والذراعين.

في فبراير الماضي تعرضت نجمة البوب ريانا لحادث اعتداء من صديقها المطرب كريس براون، ولم تتمكن أيّ من وسائل الإعلام العالمية نشر صور ريانا أثناء نقلها إلى المستشفى وتلقيها العلاج، ومع ذلك نشرت الصحف الأمريكية عدة تقارير تحمل وصفا تفصيليا للحالة الصحية لريانا كان أفضل تلك التقارير حالا يفيد بأن المطربة ذات العشرين عاما أصيبت بكدمات متفرقة في الوجه وجرح غائر بجانب العين اليسرى وورم بالشفاه وعدة جروح وكدمات بالكتفين والذراعين.

ومنذ ذلك الوقت استمرت التحقيقات الأمنية والجلسات القضائية داخل محكمة لوس أنجلوس، إلى أن صدر الحكم النهائي مؤخرا بالسجن خمس سنوات مع إيقاف التنفيذ للمطرب كريس براون 19 عاما، على أن يخضع لحضور دورات للعالج النفسي بشأن العنف المنزلي ويؤدي 180 يوما ستة أشهر تقريبا- في أعمال لخدمة المجتمع، والأهم من ذلك حكمّ قاطع بالابتعاد وعدم التعرض لريانا.

ويذكر أن المغنية لم تتقدم بشكوى رسمية ضد براون رغم الاعتداء، إلا أن القضية بنيت بعد جمع أدلة كافية لإدانة براون، منها صور التقارير الطبية التي حصلت عليها المحكمة، بعد حادثة الضرب المبرح التي حدثت قبل يوم واحد من حفلة توزيع جواز الجرامي. ويشار أن ريانا لم تبلغ الشرطة مطلقا، وأن الحادث وقع في الطريق العام داخل سيارة براون وشخص ما قام بإبلاغ الشرطة والإسعاف، بعد أن لبى صوت استغاثات ريانا.