EN
  • تاريخ النشر: 25 فبراير, 2009

نجوم العالم يشاهدون البرنامج ريا أبي راشد: سكوب أتاح لي الفرصة لأكون صحفية عالمية

بدأت مسيرتها في مجال الإعلام أثناء دراستها الجامعية في لندن، بعدما اختيرت لتقديم برنامج "MBC with the Stars"، الذي كان يعتمد على عمل لقاءات حصرية مع نجوم هوليوود، وتغطية لحفلات افتتاح أهم الأفلام العالمية والمهرجانات السينمائية، ومن هذه البوابة الإعلامية الجديدة انطلقت "ريا أبي راشد" في اتجاه مختلف عن كافة الإعلاميات العرب، لتصبح إعلامية عالمية بكل المقاييس.

بدأت مسيرتها في مجال الإعلام أثناء دراستها الجامعية في لندن، بعدما اختيرت لتقديم برنامج "MBC with the Stars"، الذي كان يعتمد على عمل لقاءات حصرية مع نجوم هوليوود، وتغطية لحفلات افتتاح أهم الأفلام العالمية والمهرجانات السينمائية، ومن هذه البوابة الإعلامية الجديدة انطلقت "ريا أبي راشد" في اتجاه مختلف عن كافة الإعلاميات العرب، لتصبح إعلامية عالمية بكل المقاييس.

وفي حوارها مع موقع mbc.net أكدت "ريا" أن مشاركتها في برنامج "سكوب" أظهر لديها قدرة عالية ومهارة أثناء إجرائها للمقابلات العالمية، وقالت أثبتنا التفوق العربي في العمل، فقد أعجبت بفكرة أن البرنامج يشاهده المشاهير أنفسهم بجانب المشاهدين".

تعد "ريا" أول محاورة عربية تدخل كواليس نجوم السينما والموسيقى والفن الغربي، ومن هنا توسعت نشاطاتها بعد حصولها على شهادة ماجستير في الصحافة المرئية في لندن، لتشمل إعداد وتقديم برنامج "سكووب" في سنة ٢٠٠٥ الذي تقوم ريّا فيه بمحاورة نجوم عالم الغرب.

درست "ريا" الإعلام في لبنان، وعملت في محطة تلفزيونية محلية هناك، قبل أن تنتقل إلى لندن للحصول على الماجستير في الصحافة، وبعدها انضمت إلى mbc، وتقول كنا في البداية نقوم باستضافة النجوم وبدأنا نبتكر برنامج سكوب الذي يضم شقين، أقوم باستضافة النجوم الأجانب بينما تقوم نجلاء باستضافة العرب".

وعن دورها كمسؤولة عن الفن الغربي في البرنامج، تقول إن هذا الدور نادرا ما يقدمه الإعلام العربي لصعوبته، ولذلك تقول أعتبر نفسي صحفية عالمية، وذلك نظرا لطبيعة العمل الذي أقوم به؛ فأنا أعد المقابلات مع مختلف نجوم العالم مثل باقي الصحفيين في دول العالم؛ مثل أستراليا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا وغيرها، ولكني سأكون دائما لبنانية في المقام الأول فهذه هي هويتي.

وأجرت "ريا" العديد من المقابلات المهمة -خلال مشاركتها في برنامج "سكوبومن أبرز النجوم الذين حاورتهم في الآونة الأخيرة توم كروز وبراد بيت ونيكول كيدمان وجيم كاري وويل سميث وجينيفر لوبيز، وهذه الأسماء على سبيل المثال لا الحصر، فكل النجوم الكبار كانوا ضيوفا في سكوب.

ولكن للنجاح ضريبة، ولا يتحقق بسهولة، فدائما يحتاج إلى العمل الدؤوب والجهد المضاعف، وتقول ريا -عن المشاكل التي تواجهها خلال عملها- "أكبر مشكلة تواجهني هي السفر، فعلي أن أكون مستعدة دائما للسفر إلى لوس أنجلوس أو نيويورك أو أوروبا من لندن لإجراء المقابلات، الأمر يبدو ممتعا، لكن في بعض الأوقات أحتاج إلى البقاء في المنزل والحصول على حياة طبيعية، التي نادرا ما أتمكن من الحصول عليها".

وتسعى "ريا" دائما للبحث عن المعلومات التي تساعدها في مجال عملها من خلال وسائل الإعلام المختلفة، وخاصة الإنترنت، فهي تقول أنا مهووسة بالإنترنت، فعندما أعود إلى المنزل في الليل أقضي ساعات طويلة أبحث في المواقع وأجمع المعلومات عن كل ما يحدث".

طموحات "ريا" لم تتوقف على تقديم البرامج فحسب، ولكن لديها طموحات أكبر؛ فهي تحلم بدخول مجال الإنتاج السينمائي والاستفادة من خبراتها في هذا المجال، فهي تقول أحب أن أكون منتجة لأفلام، فأنا أحلم باليوم الذي سيكون لدينا فيه أفلام عربية فائزة في جوائز الأوسكار، ولكني لا أفكر في ترك تقديم البرامج من أجل ذلك، فذلك سيكون غير معقول لي وللآخرين".