EN
  • تاريخ النشر: 30 يوليو, 2009

في فيلم سينمائي يروي قصة حقيقية رونالدو البرازيلي بالكوفية الفلسطينية نجم سينمائي للمرة الأولى

أن يجمع لاعب الكرة بين بريق الملاعب وبريق السينما أمر قد لا يثير الكثير من علامات التعجب ولكن ربما يختلف الشعور إذا جازف اللاعب ببريق نجوميته في سبيل التمثيل في فيلم محلي يحمل قضية سياسية مثلما أقبل اللاعب البرازيلي الشهير رونالدو.

أن يجمع لاعب الكرة بين بريق الملاعب وبريق السينما أمر قد لا يثير الكثير من علامات التعجب ولكن ربما يختلف الشعور إذا جازف اللاعب ببريق نجوميته في سبيل التمثيل في فيلم محلي يحمل قضية سياسية مثلما أقبل اللاعب البرازيلي الشهير رونالدو.

كاميرا سكووب كشفت خبرا حصريا يتكتم اللاعب عليه؛ عن توقيعه عقدا للاشتراك في فيلم سينمائي جديد يصوره في لبنان يروي قصة واقعية تدور أحداثها حول أحلام صبي فلسطيني يعشق كرة القدم ويحلم بملاقاة رونالدو واحتلال مكانة عالمية في عالم كرة القدم، وما تلبث أن تذوب أحلامه في دخان الحريق الذي تسببت به غارة إسرائيلية وأدت إلى قطع ساقه.

سيبدأ تصوير الفيلم في سبتمبر المقبل في لبنان؛ حيث يتوقع أن يمضي رونالدو عدة أيام في بيروت.

مع دخول رونالدو إلى عالم التمثيل يكون بذلك قد انضم لعدة أسماء كروية أقبلت على خوض تجارب سينمائية، مثل دييجو مارادونا الذي قام بالظهور في ثلاثة أفلام، وبيبليه الذي قام بدور ناجح في فيلم الهروب الكبير عام 1981، وبوبي مور قائد منتخب إنجلترا الأسبق، وسلفادور أديليس لاعب وسط المنتخب الأرجنتيني السابق، ولاعب مانشتر يونايتد إيريك كانتونا، واللاعب الإنجليزي فيني جونز.