EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2011

روبرت باتينسون لـسكووب: لا أهتم بمشاهدة أفلامي.. وأكره تويتر

أكد الممثل البريطاني روبرت باتينسون، أنه لا يهتم بمشاهد أفلامه، معربًا عن سعادته بنجاح فيلمه الجديد "ماء للفيلة Water for Elephants".

أكد الممثل البريطاني روبرت باتينسون، أنه لا يهتم بمشاهد أفلامه، معربًا عن سعادته بنجاح فيلمه الجديد "ماء للفيلة Water for Elephants".

وقال باتينسون، خلال حواره مع الإعلامية ريا أبي راشد: "لم أشاهد الأفلام التي أقدمها. فقط أحب القيام بها".

وأضاف نجم فيلم "هاري بوتر" أن تجربته خلال فيلم "ماء للفيلةكانت تحديًا كبيرًا بالنسبة إليه، مشيرًا إلى أن قصته مختلفة ومبتكرة، ومن السهل أن يُغرم المرء بها.

وأشار باتينسون إلى أن السبب الرئيسي وراء سعادته بالمشاركة في الفيلم بخلاف القصة، هو الممثلان اللذان شاركاه في العمل: "ريس ويزرسبونو"كريستوف والتز". وقال: "أفضل العمل مع ريس وكريستوف.. ريس تفعل ما في وسعها كي تجعل الجميع سعداء.. تريد للوظيفة أن تكون ممتعة بقدر المستطاع للجميع".

وعن وجود فيل حقيقي في موقع التصوير، قال باتينسون: "كل من كان يدخل كان يقول "صباح الخير" للفيل.. حقًّا كنت مسرورًا بالعمل معه كل يوم".

وأكد باتينسون أنه لا يحب التعامل مع موقع التواصل الاجتماعي "تويتر". وقال: "لقد تسبب لي بمشكلات. لا أريد أن أهبه أي شيء يخصني. ذلك الشيء كابوس.. إنه أسوأ اختراع على الإطلاق؛ لذا أتمنى أن يختفي".