EN
  • تاريخ النشر: 27 ديسمبر, 2009

في تقرير حصري لتفاصيل الافتتاح تشارلوك هولمز يعيد أجواء عصر الجريمة ويحقق مع ريا أبي راشد

الضباب الإنجليزي ليس وحده من أضفى حالة من الغموض على أجواء افتتاح فيلم "Sharlock Holms"، ولكن أبطال الفيلم ذاتهم يبدو أنهم كانوا لا يزالون يعيشون أجواء الجريمة الكاملة في شوارع أوروبا أثناء القرن التاسع عشر.

الضباب الإنجليزي ليس وحده من أضفى حالة من الغموض على أجواء افتتاح فيلم "Sharlock Holms"، ولكن أبطال الفيلم ذاتهم يبدو أنهم كانوا لا يزالون يعيشون أجواء الجريمة الكاملة في شوارع أوروبا أثناء القرن التاسع عشر.

وكاميرا "سكووب" وقفت وسط صراخ المعجبين، وكانت أول المستقبلين لوصول بطل الفيلم روبرت داوني جونيور على السجادة الحمراء. وفي حين اعتادت ريا أبي راشد محاورة النجوم انتظرت هذه المرة أن يحاورها المحقق الأشهر بالعالم.

روبرت جونيور الذي قام بدور تشارلوك هولمز صرح لـ"سكووب" أنه قام بالتحقيق وراء تلك الشخصية ذاتها، وتابع كل الأعمال التي كتبت وأذيعت عنها، وكان ما جذبه تجاه تلك الشخصية هو "إخلاصها الشديد للشعوروهو الشعور الذي كان يباغت هولمز ويجبره على التحرك لإيجاد الحلقات المفقودة وعدم اقتناعه بوجود جريمة كاملة.

والغريب أن الأداء لم يكن هو الشيء الوحيد الذي يشغل بال جونيور كممثل؛ ولكنه أكد أن تلك الرؤية أصبحت قديمة بالنسبة لأي ممثل يبحث عن نجاح العمل؛ لأن النظرة الأحادية لن تفيد في إنجاح أي فيلم، وصرح "بصراحة الآن لا أهتم كثيراً بأدائي الخاص، أفكر في القيم، وأفكر في القالب المناسب، أفكر في تعديل الماكينات وجعلها تعمل بشكل أفضل، وأفكر في إثارة جنون الجميع بالتفاصيل، بطريقةٍ ما كان هذا يلهيني عن القلق بشأن أدائي الخاص".

تقرير "سكووب" الذي أذيع في حلقة الخميس 24 ديسمبر حول فيلم تشارلوك هولمز لم ينتهي عند الحوار الحصري مع روبرت جونيور، ولكنه امتد ليشمل معظم طاقم العمل. بطلة العمل كيللي ريلي حاولت أن تجد تفسيرا لشغف الجمهور بشخصية تشارلوك هولمز التي قدمت في أكثر من عمل سينمائي وتليفزيوني ولا تزال تلفت الأنظار.

كيللي صرحت لريا أبي راشد "أتعرفين أمراً، لا أعلم لم يتمتع هولمز بشعبية قوية جداً في مجتمعنا وخصوصاً بالنسبة إلينا الإنجليز، جميعنا نعرف من يكون، أعتقد أن العديد من البرامج والمسلسلات التلفازية تناولته وعبر الأجيال كلنا تجانسنا معه وأصبح مألوفاً جداً لدينا، ومع العهد الفكتوري في إنجلترا أيضاً ونميل إلى خلع طابع رومانسي على تلك الأشياء، لا أعلم ربما لأنه شخصية كانت مكتوبة بمهارة كبيرة ويشعر الفرد حيالها بافتقاده لقدرات خارقة مثل التي كان يتمتع بها."

الشرير، ربما هي شخصية من الصعب تجسيدها، لذلك فهي عادة ما تحتاج لقدرات تمثيلية خاصة تمتع بها الممثل مارك سترونج الذي كان على الجانب الآخر من القصة يحقق لها عناصر الصراع المطلوب بين قوى الخير والشر. سترونج تحدث في لقائه الخاص مع "سكووب" قائلا "الشخصية كانت ممتعة لأنها غير تقليدية وشريرة جداً، وتجعلك تصدقين أنه متحالف مع الشيطان فعلا، وهذا أسوأ حد يمكن أن يبلغه هذا الشخص، كانت شخصية ممتعة بالنسبة لي للأسباب ذاتها، ولأنني أتمتع بهذا النوع من التفاصيل غير السهلة".

أما الممثلة ريتشل ماك آدمز فكانت صاحبة دور مختلف خلال الفيلم، تحدثت عنه قائلة "أحببت الشخصية التي ظهرت بها رغم كونها مشوهة وملطخة بالدم، ولكنني أحببت استخدامها للأسلحة والحركة الجسدية التي كانت تتفوق على أي مظهر منمق. الحقيقة أن الأزياء كانت مذهلة وكذلك مواقع التصوير، نعم إني أتكلم بلا هوادة، كان عملا رائعاً".

ولمشاهدة الحلقة كاملة ومتابعة المزيد من التفاصيل بإمكانكم الدخول إلى خدمة شاهد أون لاين

www.mbc.net/shahed

ولقراءة المزيد من الأخبار والحلقات زوروا صفحة "سكووب"

www.mbc.net/scoop

أما إذا كان لديكم اقتراحات وآراء بشكل البرنامج راسلوا فريق العمل على

Scoop@mbc.net