EN
  • تاريخ النشر: 25 فبراير, 2011

الحلقة 26: لميس ليحيى: أنت لم تؤذِ رفيف ولكنك آذيتني أنا

اعتراف خطير أباح به يحيى للميس؛ إذ كشف لها أنه دخل معها في علاقة حتى يغيظ رفيف، وينتقم منها، وأنه أنسحب بعد أن شعر بأنه سيؤذيها، وطلب منها أن تسامحه، لكنها ترد عليه بأنها لن تسامحه لأنه أذاها هي ولم يؤذ رفيف، ثم تصفعه على وجهه، وتركب حصانها مسرعة فتسقط من عليه.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 26

تاريخ الحلقة 25 فبراير, 2011

اعتراف خطير أباح به يحيى للميس؛ إذ كشف لها أنه دخل معها في علاقة حتى يغيظ رفيف، وينتقم منها، وأنه أنسحب بعد أن شعر بأنه سيؤذيها، وطلب منها أن تسامحه، لكنها ترد عليه بأنها لن تسامحه لأنه أذاها هي ولم يؤذ رفيف، ثم تصفعه على وجهه، وتركب حصانها مسرعة فتسقط من عليه.

يحيى يحمل لميس إلى بيتها، ويطلب الطبيب في الحلقة 26، وعندما تأتي أسرة لميس لتطمئن عليها يتشاجر عمر مع يحيى، ويقول لوالديه إن يحيى السبب فيما حدث للميس، كما أنه هو من أتلف المعرض الخاص بهم، فيرد يحيى قائلا: إنه لا يهتم سوى بحالة لميس، وأنهم لن يفهموه أبدا.

والدة عمر تقول له إنه قد استعجل هو ورفيف في الزواج، وأن رفيف تتحمل مسؤولية ما حدث لابنتها لميس، وعمر ووالده يعترضان على هذا الاتهام، ويعتذران لرفيف.

رفيف تقول للميس إنها ستترك البيت حتى لا تذكرها بما حدث لها كلما رأتها، لكن لميس ترفض ذلك، وتطلب منها أن تعطيها بعض الوقت حتى تنسى، وتخبرها بما حدث بينها وبين يحيى.