EN
  • تاريخ النشر: 28 مايو, 2011

الحلقة 118: يحيى يتزوج "لميس".. و"تيم" يخطف الطفل

قرر "يحيى" أن يتزوج "لميس" واستعدت "لميس" لعقد القران، وهي ما زالت لا تعرف شيئا عن خبر هروب "تيم" من السجن، ومحاولته اختطاف ابنها، عقد القران تم في

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 118

تاريخ الحلقة 28 مايو, 2011

قرر "يحيى" أن يتزوج "لميس" واستعدت "لميس" لعقد القران، وهي ما زالت لا تعرف شيئا عن خبر هروب "تيم" من السجن، ومحاولته اختطاف ابنها، عقد القران تم في جوّ رومانسي وعائلي، وسط سعادة غامرة من الجميع، الذين باركوا الزواج وتمنوا للعروسين حياة سعيدة.

وما زال "يحيى" يخفي عن لميس هروب تيم، ولكنها بالصدفة عثرت على الجريدة التي نشرت خبر هروب " تيم" من السجن، فشعرت بالصدمة.

لميس سألت "يحيى" فأكد لها أن الخبر صحيح، قائلا لها إن "تيم" سبق أن حاول أن يخطف الطفل من المستشفى ولكن سحر منعته، فتغضب "لميس" وينتابها خوف شديد على طفلها.

"يحيى" قابل "عمر" وقال له إنه لن يسمح له أن يترك فريدة. في الوقت نفسه اتصل "أكرم" بيحيى ليخبره بأن هناك حريقا نشب بالمشغل الخاص بالخالة مفيدة. فأسرع "يحيى" برفقة "عمر" إلى مكان الحريق، وأثناء انشغال الجميع بإطفائه، تمكن "تيم" من خطف الطفل في الوقت الذي كانت فيه "لميس" نائمة.

أدرك الجميع أن الحريق قد نشب نتيجة وجود بنزين، فاستنتجوا على الفور أنه تم بفعل فاعل، فاتجه "يحيى" مسرعا إلى "لميس" ليطمئن عليها، فلم يجد "لميس" والطفل، إذ إن لميس فوجئت عندما استيقظت ولم تجد طفلها بجوارها، فأسرعت خلف تيم وهي تجري وتتوسل له أن يترك الطفل.

وحضر "يحيى" وشاهد السيارة التي كان يستقلها "تيم" وطلب من أكرم أن يبلغ الشرطة بمواصفات هذه السيارة حتى يتمكنوا من القبض على "تيم". وتتدهور حالة "لميس" النفسية غير محتملة ما حدث.

من ناحيتها، تركت "فريدة" بيت يحيى واتجهت إلى بيت صديقتها "آية" لتعيش معها، وقررت العودة إلى حياتها السابقة.