EN
  • تاريخ النشر: 25 مايو, 2011

الحلقة 115: "يحيى" يطلب الزواج من "لميس" و"تيم" يهرب من السجن

تمكن "يحيى" من الوصول إلى مكان "لميسوفوجئت بوجوده في انتظارها، بينما أخبرها أنه لن يتركها أبدا بعد أن عرف أن الطفل الذي تحمله هو ابنه.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 115

تاريخ الحلقة 25 مايو, 2011

تمكن "يحيى" من الوصول إلى مكان "لميسوفوجئت بوجوده في انتظارها، بينما أخبرها أنه لن يتركها أبدا بعد أن عرف أن الطفل الذي تحمله هو ابنه.

"لميس"طلبت من يحيى أن يعود إلى "سحرولكنه أكد لها أن سحر هي التي أصرت على أن يذهب إليها بعدما كُشف له عن حقيقة الطفل، وطلب "يحيى" من "لميس" أن تسامحه.

تستمر هذه الأجواء الرومانسية بين "يحيى" و"لميسفي حين يطلب "يحيى" الزواج من "لميس" ، فكان هذا الخبر مفاجأة بالنسبة لها فانتابتها فرحة غامرة غير مصدقة ما يقوله، وأخبرها بضرورة الرجوع إلى أهلهم حتى يتقدم لها ومعه أهله.

تستقبل كل من "جيداء" ومدام "هالة" يحيى ولميس بعد عودتهما، ويخبرهما يحيى أنه سيأتي لخطبة لميس في المساء، وبالفعل ذهب "يحيى" ليخبر والدته برغبته في الزواج من لميس، وتوافق والدته ولكنها تلومه على ما فعله مع "سحروبارك الجميع زواج يحيى ولميس.

من ناحيتها، قررت سحر ترك منزل يحيى والذهاب إلى منزلها، ولم توافق على طلب فخرية ووالدة يحيى بالبقاء حتى شفائها.

من ناحية أخرى، تمكن "تيم عباس" من الهروب من السجن، وظل يراقب "يحيى" و"لميسبينما نجح عمر في بيع البضاعة، وتمكن من إعداد الأموال لشراء بيت للزواج من فريدة.

وتوجهت "فريدة" لمقابلة "عمر" الذي أبلغها بخبر زواج يحيى ولميس، بينما قدمت مدام هالة خاتمها إلى "فريدة" كهدية للزواج.

"يحيى" و"لميس" ذهبا إلى الطبيبة للاطمئنان على الجنين، وبعد ذلك طلب "يحيى" منها أن يتوجها إلى المحكمة لإتمام إجراءات الزواج، وفي أثناء ذهابهما، لاحظا سيارة تتبعهما، وحينما اقتربت هذه السيارة منهما، فوجئت "لميس" أن الشخص الذي يقود السيارة هو "تيم". ولكن "يحيى" أكد لها أن "تيم" ما زال بالسجن.

وتستمر مطاردة هذه السيارة للميس ويحيى، بينما تتعطل سيارتهما في الوقت نفسه تشعر "لميس" بآلام الولادة، فيحملها "يحيى" مسرعا إلى بيت بالجبل، ويتصل بأكرم ليخبره بما حدث ويسأله أن يطلب الإسعاف على وجه السرعة.

لم تتوقف آلام "لميس" وبكائها، فاستمر صراخها متوجعة، بينما يتوجه "يحيى" مسرعا إلى أقرب مستشفى بالقرب من ذلك البيت.