EN
  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2012

تمنت المشاركة في مسلسل أردني "باسمة حمادة"..الجمهور سيتعاطف مع شخصيتي في "ساهر الليل وطن النهار"

الفنانة الكويتية باسمة حمادة

الفنانة الكوتية باسمة حمادة في ساهر الليل وطن النهار

"زوجة مثابرة تحاول بشتى الطرق الحفاظ على عائلتها الصغيرة والتي تتجاوز حد الأمومة حيث تتعامل معهم كصديقة، ولكنها تمر بأزمة نفسية كبيرة بعد اجتياح قوات "صدام حسين" الكويت، وسرعان ما تتماسك لتكشف عن وطنيتها".

  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2012

تمنت المشاركة في مسلسل أردني "باسمة حمادة"..الجمهور سيتعاطف مع شخصيتي في "ساهر الليل وطن النهار"

"زوجة مثابرة تحاول بشتى الطرق الحفاظ على عائلتها الصغيرة والتي تتجاوز حد الأمومة حيث تتعامل معهم كصديقة، ولكنها تمر بأزمة نفسية كبيرة بعد اجتياح قوات "صدام حسين" الكويت، وسرعان ما تتماسك لتكشف عن وطنيتها".

تلك كانت ملامح شخصية الفنانة الكويتية "باسمة حمادة" في مسلسل "ساهر الليل وطن النهار" والذي يعرض يوميا في تمام الساعة 13.00 بتوقيت السعودية، 16.00 بتوقيت جرينتش على MBC دراما.

وفي حديث لها لـــــmbc.net قالت الفنانة الكويتية "ساهر الليل وطن النهار يحمل الكثير من القصص الإنسانية التي وقعت خلال فترة الغزو العراقي للكويت، خاصة وأن هناك الكثير من الأجيال الشابة التي لم تعايش تلك الفترة العصيبة التي مرت بها الكويت".

وأشارت "حمادة" "المسلسل يتضمن الكثير من قصص الحب الرومانسية التي وقعت إبان فترة الحرب، بجانب الكثير من علاقات الحب المتبادلة بين الكويتيين أو المغتربين الذين تحملوا ويلات الغزو حتى تحررت الكويت من "جيش صدام".

وقالت "وهنا نعتبرها رسالة نصولها ليس فقط للشعب الكويتي، بل ولكل شعوب العالم، بأن الحب يصنع المعجزات ويحقق السلام ويقيم الأمان، فالحب أسمى المعاني التي وهبنا إياها الله".

عائلة كويتية تعاني من أثار الغزو في ساهر الليل وطن النهار
416

عائلة كويتية تعاني من أثار الغزو في ساهر الليل وطن النهار

وفي سياق آخر، ألمحت الفنانة "باسمة حمادة" أنها تتمنى العمل في مسلسل أردني، وجود نص قوي ودور يضيف لسيرتها الفنية حيث قالت "لفنان ليس مجرد مرحلة، ولا محصور في حدود، بل هو عطاء، من ناحيتي دائما أبحث عن الأفضل، وأحب إلى التمثيل بالفصحى كالمسلسلات التاريخية، فأنا أتابعها بغض النظر عن جنسيتها، سواء أكانت سورية أو مصرية أو أردنية أو لبنانية، وأتمنى أحيانا أن أكون جزءً منها، فكل عمل يقدم ويضيف شيئاً مميزاً وعلامة فارقة للفنان أصبو إليه".

عالم الكوميديا والأطفال

كما أعربت حمادة عن رغبتها في دخول عالم المسلسلات الكوميدية، لكنها رفضت أي عمل يعتمد على "الاستهزاء" ولا يقوم على كوميديا الموقف، وتساءلت عن الكتاب الذين يكتبون كوميديا موقف كالراحل نجيب الريحاني، والذي اعتبرته مدرسة في هذا المجال.

وأضاف أتابع الكثير من المسرحيات، وما تراه عملياً هو استهزاء ممثل بممثل آخر، هذه ليست كوميديا، لكن لو تابعت مسرحية جحا يحكم المدينة لسمير غانم، فستعرف الفرق، وستضحك على المواقف، أيضا الأفلام الأبيض والأسود والتي أحب متابعتها، ورغم قدمها وحداثتها في ذلك الوقت، لكنها بعيداً عن الهزل، لو وجد نص في وقتنا الحاضر بهذا الشكل فسأكون سعيدة للمشاركة في هكذا عمل".

وعن مسرح الطفل ومسرحيتها الجديدة "الإختراع العجيب" قالت:"الطفل أولوية بالنسبة لي، فأنا أحب المشاركة في مسرحيات الطفل، لما لها من دور في تربيته وتنشئته، وهو دور أحب القيام به، خاصة إذا كانت المسرحية تقوم على التوعية بالطريقة الصحيحة، ولم تكن قاصرة على القفز واللعب، فالطفل يأخذ النصيحة ممّن يقدمها له بطريقة تدخل قلبه وعقله في آن معاً حتى ولو كانت الشخصية الشريرة في المسرحية، ومسرحية الاختراع العجيب فيها هذا النوع من التوعية الصحيحة بالنكتة وبالممثل الطريف، فالطفل يحب التعلم عن طريق الكوميديا والحب وليس التخويف والترهيب".