EN
  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2015

الأمير علي يضرب بلاتر تحت الحزام.. ويعد بمفاجأة

الأمير علي بن الحسين

الأمير علي بن الحسين

أعلن الأمير الأردني على بن الحسين يوم الثلاثاء أنه يريد إنهاء "ثقافة الترهيب" الموجودة حاليا في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الذي يدير اللعبة في حال ترشحه للانتخابات بعدما تم ترشحه من قبل الولايات المتحدة وانجلترا بالإضافة إلى دول أخرى.

  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2015

الأمير علي يضرب بلاتر تحت الحزام.. ويعد بمفاجأة

(لندن-mbc.net) أعلن الأمير الأردني على بن الحسين يوم الثلاثاء أنه يريد إنهاء "ثقافة الترهيب" الموجودة حاليا في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الذي يدير اللعبة في حال ترشحه للانتخابات بعدما تم ترشحه من قبل الولايات المتحدة وانجلترا بالإضافة إلى دول أخرى.

وقال الأردني بن علي نائب رئيس الفيفا خلال مؤتمر صحفي "إن جوزيف بلاتر الرئيس الحالي للفيفا يبحث عن ولاية خامسة له على التوالي على الرغم من أنه وعد بأنه لن يترشح مجددا وعليه أن يمنح أخرين الفرص بما في ذلك أنا".

ويهدف الأمير علي والبرتغالي لويس فيجو ومايكل فان براج رئيس الاتحاد الهولندي لكرة القدم لاسقاط بلاتر في التصويت الذي سيجرى خلال مؤتمر الفيفا بزيورخ في التاسع والعشرون من آيار/مايو المقبل.

ودعا الأمير علي لإجراء مناظرة عامة بين المرشحين يتم الإعلان عنها بعد أن تتحقق لجنة الأخلاق بالفيفا من نزاهة المرشحين وقبل بداية الانتخابات.

السويسري جوزيف بلاتر
416

السويسري جوزيف بلاتر

وتم استبعاد الفرنسي دافيد جينولا وجيروم شامبين لعدم حصولهما على موافقة من خمسة اتحادات دولية على الترشيح وهو الشرط الإلزامي للترشح.

وقال الأمير علي إنه ترشح من قبل الولايات المتحدة ،التي نظمت بطولة كأس العالم عام 1994 ، وإنجلترا ،التي نظمت بطولة كأس العالم عام 1966، وبيلاروس ومالطا وجيروجيا بالإضافة لبلده الأردن.

وقال :"أصبحت الحملة كبيرة الأن لذلك لا أعتقد أنه بإمكان أي شخص التراجع".

ويعد بلاتر/78 عاما/ ،ورئيس الفيفا منذ عام 1988، هو المرشح الاوفر حظا للفوز خاصة وأنه مدعوم من قبل اتحادات آسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية وأوقيانوسيا.

وألمح الأمير علي أنه سيقدم استقالته في حال فوز بلاتر مجددا برئاسة الفيفا ، والتي تعاني حاليا من الفساد ، وتعهد أيضا بتحمل كافة المسئوليات عن أي شئ يحدث داخل الفيفا في حال انتخابه قائلا :"لن أقوم بتحويل اللوم أو إنكار مسؤوليتي عن تصرفات الفيفا. كرئيس سأقبل محاسبتي في كل الأوقات".