EN
  • تاريخ النشر: 03 سبتمبر, 2012

دموع وأحزان في عيد ميلاد الحارس جوليو سيزار

سيزار

الحارس البرازيلي جوليز سيزار صال وجال في الملاعب مع إنتر ميلان الإيطالي، ولم يكن يتخيل أن يكون رحيله قبل أيام معدودة من عيد ميلاده رقم 33.

  • تاريخ النشر: 03 سبتمبر, 2012

دموع وأحزان في عيد ميلاد الحارس جوليو سيزار

الحارس البرازيلي جوليز سيزار صال وجال في الملاعب مع إنتر ميلان الإيطالي، ولم يكن يتخيل أن يكون رحيله قبل أيام معدودة من عيد ميلاده رقم 33.

وبعد سبع سنوات خاضها جوليو سيزار في عرين الإنتر، رحل الحارس البرازيلي قبل انطلاق الموسم، وأقام النادي الإيطالي احتفالا صغيرا لتكريمه قبل انتقاله إلى كوينز بارك رينجرز الإنجليزي، لكن الحارس الذي خاض أكثر من 60 مباراة مع راقصي السامبا لم يتمالك دموعه، بعدما تلقى تحية حارة من الجماهير.

وحاول جوليو سيزار في البداية إخفاء تأثره بفراق الإنتر وجماهيره، خاصة أنه حقق كل الإنجازات الممكنة بداية من الدوري والكأس المحليين، وحتى دوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية.

وسبق للحارس البرازيلي أيضا التتويج مع منتخب بلاده بكأس القارات وكوبا أمريكا، ويتطلع أن يكون هذا العام ناجحا في الدوري الإنجليزي، حتى يتلقى دفعة ليكون الحارس الأساسي في كأس العالم 2014.