EN
  • تاريخ النشر: 26 سبتمبر, 2012

بالاك المنحوس يبحث عن ناد في عيد ميلاده

نجم اليوم بالاك

مايكل بالاك

مايكل بالاك قائد منتخب ألمانيا السابق، وأحد أبرز صانعي الألعاب في السنوات الأخيرة لا يبحث عن ناد في عيد ميلاده رقم 36، فهل هناك نحس أكثر من ذلك؟

مايكل بالاك قائد منتخب ألمانيا السابق، وأحد أبرز صانعي الألعاب في السنوات الأخيرة لا يبحث عن ناد في عيد ميلاده رقم 36، فهل هناك نحس أكثر من ذلك؟

الإجابة نعم بكل تأكيد، وهذا النحس، أثبت أنه مرتبط دائما ببالاك لاعب تشيلسي الإنجليزي السابق، لأنه على مدار تاريخه، ورغم تألقه ومستواه الرائع، فإنه يتعثر عند الاقتراب من فوز بلقب كبير.

البداية في 2002، عندما بلغ مع ليفركوزن نهائي دوري أبطال أوروبا، ثم خسر أمام ريال مدريد الإسباني، وبعد ذلك وصل مع ألمانيا نهائي كأس العالم في العام ذاته، لكنه تعرض للإيقاف في نهائي المونديال وخسرت الماكينات أمام البرازيل.

لم تكن هذه قصة النحس مع بالاك، إذ فشل في التتويج مع تشيلسي بدوري أبطال أوروبا، ثم توج الزرق باللقب في 2011 لأول مرة في تاريخهم، بعد رحيل لاعبه الألماني.