EN
  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2013

الحب المتبادل يتواصل بين الزعيم وكأس ولي العهد رغم كفاح العالمي

جماهير فريق الهلال السعودي

الهلال يواصل سيطرته على لقب كأس ولي العهد

حافظ الهلال على لقبه في كأس ولي العهد السعودي وتوج باللقب الغالي للموسم السادس على التوالي بفوزه على النصر 4-3 بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1 بينهما يوم الجمعة في المباراة النهائية للبطولة باستاد "الملك فهد" الدولي في العاصمة الرياض.

  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2013

الحب المتبادل يتواصل بين الزعيم وكأس ولي العهد رغم كفاح العالمي

(الرياض - mbc.net) حافظ الهلال على لقبه في كأس ولي العهد السعودي وتوج باللقب الغالي للموسم السادس على التوالي بفوزه على النصر 4-3 بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1 بينهما يوم الجمعة في المباراة النهائية للبطولة باستاد "الملك فهد" الدولي في العاصمة الرياض.

واللقب هو السادس على التوالي للهلال كما أنه الثاني عشر له في البطولة  وهو رقم قياسي، بينما فشل النصر في كسر احتكار الهلال وخطف اللقب الثالث له في البطولة.

وقدم الفريق فاصلا رائعا من الإثارة والفرص المهدرة على مدار أكثر من 120 دقيقة في الوقتين الأصلي والإضافي إضافة للوقت بدل الضائع.

ولم تخل المباراة من متعة الأهداف وإن جاء هدفا اللقاء في الدقائق الأخيرة من الوقت الإضافي ليضاعفا من الإثارة في هذه المواجهة القوية التي تليق بنهائي البطولة الغالية.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي واستمر التعادل قائما حتى نهاية الوقت الأصلي رغم الفرص العديدة التي سنحت لكل من الفريقين في مباراة هي الأقوى على مستوى نهائي كأس ولي العهد منذ سنوات طويلة.

وبينما استعد الفريقان للاحتكام إلى ضربات الترجيح بعدما استمر التعادل السلبي حتى الدقيقة 117 ، أحرز محمد الشلهوب هدف التقدم للهلال من ركلة جزاء في الدقيقة 118 .

ولكن فرحة الزعيم بالهدف لم تدم طويلا حيث أحرز حسن الراهب هدف التعادل للنصر في الدقيقة 120 بضربة رأس رائعة ليقود المباراة إلى ضربات الترجيح.

وفي ضربات الترجيح ، سجل للهلال كل من ياسر القحطاني وأوزيا دي باولا ومحمد الشلهوب ونواف العابد وأهدر محمد مسعد (تصدى الحارس للركلة الثالثة) ، وسجل للنصر كل من إبراهيم غالب وحسين عبد الغني وأهدر حسني عبد ربه (سدد الركلة الأولى خارج المرمى) واليوناني أنجيلوس خاريستياس (أمسك الحارس الضربة الثالثة) .

وسنحت الفرصة أمام رفائيل باستوس نجم النصر لافتتاح التسجيل في الدقيقة الثامنة اثر تمريرة بينية طولية كاد ينفرد على اثرها ولكنه فشل في اللحاق بالكرة ثم سقط داخل منطقة الجزاء بعدما اصطدم بأحد المدافعين بينما أشار الحكم باستمرار اللعب.

وفي الدقيقة 12 ، أيقظ البرازيلي أوزيا دي باولا الملعب بأكمله على أخطر فرصة للهلال منذ بداية اللقاء اثر ضربة حرة لعبها محمد الشلهوب وقابلها أوزيا بضربة رأس رائعة وقوية ولكن عبد الله العنزي حارس مرمى النصر أخرجها ببراعة إلى ضربة ركنية لعبها الشلهوب مجددا وأمسكها العنزي بثبات.

ونال أوزيا إنذارا في الدقيقة 14 للخشونة مع مواطنه باستوس عندما حاول إيقافه اثر انطلاقة رائعة في الناحية اليسرى.

وسدد حسين عبد الغني الضربة الحرة ولكن الكرة مرت كالسهم فوق العارضة.

سنحت فرصة جديدة للهلال في الدقيقة 18 إثر ضربة حرة لعبها الشلهوب باتجاه البيشي المندفع على حدود منطقة الجزاء والخالي تماما من الرقابة ولكنه لم يلحق بالكرة بشكل جيد لتذهب تسديدته ضعيفة في يد الحارس.

وحصل باستوس على ركلة حرة داخل قوس منطقة جزاء الهلال في الدقيقة 20 اثر لمسة يد على سلطان للبيشي وسددها حسني عبد ربه ضعيفة فلم يجد حارس الهلال صعوبة في الإمساك بها.

ورد ويسلي لوبيز بفرصة خطيرة للهلال بعدها بثوان قليلة حيث أنهاها بتسديدة قوية ولكن في يد العنزي.

وباغت محمد السهلاوي مهاجم النصر حارس الهلال بتسديدة صاروخية زاحفة من خارج منطقة الجزاء ولكنها مرت خارج المرمى على يمين الحارس عبد الله السديري.

وشكل خالد الزيلعي خطورة بالغة على دفاع الهلال ونجح في اختراق الدفاع في الدقيقة 25 ثم حاول تمرير الكرة عرضية ولكن السديري كان لها بالمرصاد.

واجتاز الشلهوب دفاع النصر بنفس الطريقة في الدقيقة التالية ولكن العنزي تصدى لتسديدته ببراعة فائقة.

وأتبعها سلمان الفرج بتسديدة صاروخية في الدقيقة 27 أمسكها العنزي الذي تصدى بعدها بثوان قليلة لتسديدة قوية من أوزيا.

وتألق العنزي لمحاولة في غاية الخطورة للهلال في الدقيقة 30 حيث سدد البيشر كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها العنزي وتهيأت أمام ويسلي الذي سددها مجددا من على بعد خطوتين ولكن الحارس تألق وتصدى لها مجددا ثم ارتدت إلى البيشي مجددا ليلعبها قوية ولكن فوق العارضة.

وعاند الحظ ويسلي عندما راوغ دفاع النصر على حدود المنطقة وسدد كرة قوية ارتطمت بقدم أحد المدافعين لتغير اتجاهها وتذهب ساقطة خلف الحارس الذي تقدم للتصدي لها ولكن الكرة مرت خارج المرمى.

ومع بداية الشوط الثاني ، أجرى النصر تغييره الأول بنزول عبده عطيف بدلا من أيمن فتيني.

وبدأ النصر الشوط الثاني بمحاولات مكثفة وسدد باستوس ضربة حرة ارتدت من الحائط البشري الدفاعي في الدقيقة 48 وارتدت إليه ليمررها سريعا إلى الزيلعي في الناحية اليمنى ليلعبها عرضية تهيأت على رأس السهلاوي الذي لعبها قوية ولكن فوق العارضة.

وعاند الحظ فريق النصر مجددا في الدقيقة 52 اثر هجمة سريعة قادها باستوس والزيلعي من ناحية اليمين قبل أن ترتد تسديدة الزيلعي من ظهر باستوس لتضيع الفرصة.

وشهدت الدقيقة 57 فرصة أخرى خطيرة للنصر اثر تمريرة طولية عالية من حسين عبد الغني وصلت إلى باستوس على حدود منطقة الجزاء ليلعبها الأخير مباشرة ساقطة في اتجاه الزاوية البعيدة على يسار الحارس ولكنها كانت خارج المرمى مباشرة.

ورد مواطنه أوزيا بتسديدة قوية من خارج منطقة جزاء النصر في الدقيقة 59 ولكنها مرت خارج المرمى على يمين الحارس.

وكاد ياسر القحطاني يعلن عن وجوده أخيرا في الدقيقة 61 اثر تمريرة عرضية من ناحية اليسار كاد يقابلها بضربة رأس إلى داخل الشباك ولكنها لمست شعره فقط وأكملت طريقه بمحاذاة خط المرمى.

وأهدر الزوري هدفا مؤكدا للهلال في الدقيقة 64 اثر تمريرة رائعة من الشلهوب وضعته في مواجهة حارس النصر ولكنه لعب الكرة إلى جوار القائم على يسار الحارس الذي خرج لملاقاته.

وتدخل أوزيا في الوقت المناسب ليمنع الزيلعي من هز شباك الهلال بعدما اخترق لاعبو النصر منطقة جزاء الهلال في الدقيقة 69 .

وأثار سالم الدوسري النشاط والحماس في هجوم الهلال بعد نزوله وسنحت للفريق أكثر من فرصة خطيرة بالفعل ولكن دفاع النصر نجح في التصدي لهذه المحاولات.

وبعد عدة محاولات من الفريقين لم يحالفها التوفيق خاصة في ظل التحفظ الدفاعي لكل منهما ، طالب القحطاني بضربة جزاء في الدقيقة 90 بدعوى التعرض للإعاقة من قبل محمد حسين أمام مرمى النصر اثر هجمة خطيرة للهلال ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب.

وكاد النصر يحسم اللقاء في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع اثر تمريرة عرضية لعبها الزيلعي من ناحية اليمين ولكن ياسر الشهراني أخرجها قبل رأس باستوس المتحفز إلى ضربة ركنية لم تستغل لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل السلبي ويلجأ الفريقان لخوض وقت إضافي.

وفي الوقت الإضافي ، واصل الفريقان محاولاتهما الهجومية ولكن خطورة هذه المحاولات تراجعت بشكل واضح في ظل إجهاد اللاعبين بعد المجهود الكبير في الوقت الأصلي إضافة لحرص الفريقين على التأمين الدفاعي على حساب الاندفاع الهجومي.

وتغاضى الحكم عن طرد شايع شراحيلي لاعب النصر الذي سقط داخل منطقة جزاء الهلال في الدقيقة 107 مدعيا التعرض للإعاقة من أجل الحصول على ضربة جزاء قبل أن يكتفي الحكم بالتحذير الشفهي دون إشهار البطاقة الصفراء الثانية في وجه اللاعب.

ولكن الحكم لم يتردد في إنذار الزيلعي في الدقيقة 109 للخشونة مع ناصر الشهراني نجم الهلال.

وتصدى العنزي لهدف هلالي مؤكد في الدقيقة 111 اثر هجمة خطيرة مرر على اثرها القحطاني الكرة بمهارة فائقة لزميله نواف العابد الذي وجد نفسه في مواجهة الحارس وسدد الكرة صاروخية ولكن الحارس تصدى لها ببراعة.

وشعر النصر بحرج موقفه فاندفع في الهجوم خلال الدقائق التالية ولكن دون جدوى.

وفي الدقيقة 117 ، منح نواف العابد فريقه هدية ثمينة عندما حصل على ضربة جزاء من عرقلة داخل حدود المنطقة، وسدد الشلهوب ضربة الجزاء على يسار الحارس محرزا هدف التقدم في الدقيقة 118 .

ولكن الهلال رفض الهدية واستقبلت شباكه هدف التعادل في الدقيقة 120 بضربة رأس من حسن الراهب اثر تمريرة عرضية من ناحية اليمين لعبها الراهب بمهارة في الزاوية البعيدة على يمين الحارس ليدفع باللقاء إلى ضربات الترجيح التي حسمت اللقب الغالي للهلال.