EN
  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2012

وعادت كرة القدم

sport article

sport article

شهر يحمل الكثير من المباريات في مختلف المسابقات والأهم البدايات دائماً خاصة للفرق المتنافسة على الفوز بالدوري، لأن النتائج المبكرة التي تحفل بالانتصارات تعزز ثقة اللاعبين في أنفسهم والفريق بشكل عام، وعلى المستوى المحلي تعد فرق الأهلي والهلال والشباب والاتحاد والنصر الأكثر حماسا في المنافسة على اللقب ومن المتوقع أن تقترب فرق مثل الاتفاق والفتح بينما تمتلك فرق التعاون والرائد طموحا مميزا

  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2012

وعادت كرة القدم

(نبيل نقشبندي) بداية من يوم أمس الثاني من شهر آب (أغسطس) 2012 تتوالى الدوريات المحلية والعالمية في الانطلاق، دوري زين السعودي يليه الدوري الفرنسي ثم الدوري الإنجليزي ثم الإسباني ثم الألماني وآخرهم الدوري الإيطالي.

شهر يحمل الكثير من المباريات في مختلف المسابقات والأهم البدايات دائماً خاصة للفرق المتنافسة على الفوز بالدوري، لأن النتائج المبكرة التي تحفل بالانتصارات تعزز ثقة اللاعبين في أنفسهم والفريق بشكل عام.

على المستوى المحلي تعد فرق الأهلي والهلال والشباب والاتحاد والنصر الأكثر حماسا في المنافسة على اللقب ومن المتوقع أن تقترب فرق مثل الاتفاق والفتح بينما تمتلك فرق التعاون والرائد طموحا مميزا.

مبالغ مالية كبيرة جدا صرفتها الأندية في فترة الانتقالات الصيفية لشراء عقود لاعبين محليين أو غير سعوديين أو حتى مدربين.

الملاعب تعاني والحاجة ماسة إلى الصيانة والتجديد إذا لزم الأمر في ملاعبنا الرياضية، حتى ملاعب الأندية لم تعد صالحة للتدريبات لفرق النادي.

الحكام في حالة جاهزية تامة من جميع النواحي اللياقية والبدنية والقانونية بالطبع وتظل الحالة النفسية متعلقة بالأداء العام للحكام والدعم الإعلامي لهم.

ومع هذه البداية هناك العديد من السلبيات التي نتمنى أن تتوقف وأبرزها التصريحات الجارحة والمشككة في الذمم من قبل بعض المحسوبين على الأندية من المسؤولين والصحفيين وحتى البرامج اليومية التي زادت على المطلوب والمعقول وتفتقد المهنية والعلم والاحترافية.

القنوات الرياضية السعودية مستعدة بمقدراتها كاملة لنقل الدوري بكل كفاءة واقتدار. إذن عناصر النجاح متوافرة وموجودة بكل جودة وقدرة وبعد توفيق الله يظل الجمهور الواعي والمميز والحاضر والداعم والعقلاني إحدى لبنات النجاح المرجو للدوري.

نقاط متفرقة:

تأهل المنتخب العربي المصري للدور الثاني من مسابقة كرة القدم للرجال في أولمبياد لندن الحالية يعد إنجازا كبيرا ومهما للعرب عامة ولمصر خاصة في هذه الفترة المفصلية للكرة المصرية.

المشاركة العربية في الأولمبياد حتى الآن خجولة لدرجة كبيرة أصابت المشاهد العربي بحالة ذهول قد تطول كثيراً - لا قدر الله.

وفاء كبير من أهل الوفاء إنهم أهل مكة المكرمة. والشرح في مقالي المقبل. دعواتنا للجميع بعشر مباركة.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله الحبيب.

 

صحيفة الاقتصادية السعودية