EN
  • تاريخ النشر: 27 أبريل, 2012

بصراحة كأس الملك إلى أين يتجه؟

sport article

sport article

الكاتب يحلل مباريات كأس خادم الحرمين الشريفين

  • تاريخ النشر: 27 أبريل, 2012

بصراحة كأس الملك إلى أين يتجه؟

(عبد العزيز بن علي الدغيثر ) بصراحة قد تكون المرة الأولى في تاريخ هذه المسابقة الحديثة الذي يتعدد ويختلف النقّاد حول الأكثر ترشيحاً للحصول على هذه البطولة الغالية، فرغم أن الموسم الماضي توجه النادي الأهلي بعد تأهل للمباراة النهائية بعد هزيمتين متتاليتين من الشباب ولكن خدمه القانون واليوم يختلف الوضع كلياً، حيث يعتبر الأهلي في كامل عافيته وحصول الشباب على بطولة الدوري والتي تعتبر حافزاً قوياً له رغم خسارته مباراة الذهاب الاثنين الماضي أمام النصر 2-1 ويعتبر النصر القادم إلى هذه البطولة من الخلف والذي قد تساعده الظروف للوصول إلى المباراة النهائية ويعتمد على نتيجة الأحد القادم في مباراة الرد أمام الشباب وكل هذه المعطيات تسير لصالح الفرق في ظل تراجع وتدهور مستوى كل من الهلال والاتحاد والاتفاق والتي تعيش جميعها في ظروف صعبة ولا تزال تقدم مستويات سيئة لا تعكس ما قدمته هذه الفرق في بداية الموسم وفي اعتقادي الشخصي أن مباريات الذهاب التي أقيمت في بداية هذا الأسبوع لم تكن بمستوى تطلعات المجتمع الرياضي رغم فوز الأهلي بخماسية على الفيصلي وكذلك فوز النصر الذي كان غير متوقع على الشباب بطل دوري زين وفي تصوري إن مباراة مساء أمس بين الهلال والاتحاد وبغض النظر عن المتأهل لدور الثمانية إلا أن الفريقين قد يجدا صعوبة للحصول على هذه البطولة لأدائهما الضعيف وفي كل الأحوال دائماً البطولات قصيرة النفس لا تعكس المستوى الحقيقي للفرق وأتمنى أن يواصل النصر مشواره رغم عدم قناعتي بإمكانية لاعبيه الفنية المتواضعة ولكن تقتصر الأماني لرد اعتبار جماهيره وولادة أمل بأن لديه شباباً قد يكتبون ولادة نصر جديد بسواعد أبنائه من شباب وناشئين بعد أن رحل نصر العالمية إلى جوار ربه.

 

السعودية تؤكِّد ضياع العمل في اتحاد الكرة

 

قد لا يصدق أحد ومنهم أنا شخصياً كمية الحسرة والألم على الموقف غير المتوقّع والمحرج الذي صدر من الإخوان في الأمانة العامة لكرة القدم ولجانه الموقرة التي لا تحترم أي مواعيد، فما حدث صباح الثلاثاء الماضي يؤكّد وبكل قوة ولا مجال للشك أن أحد ضياع العمل في الأمانة العامة وفي اللجان وخاصة لجنة المسابقات هي عدم احترام المواعيد وعدم الالتزام بالوقت وقبل هذا وذاك عدم احترامها لنفسها فتصوروا ومنذ فترة طويلة، بل سنوات عديدة وكل إخفاق يحصل لديهم ولتنقلاتهم وخاصة تنقلات الأندية بين مدن المملكة الشاسعة يضعون اللوم على الخطوط السعودية ويلصقون فشلهم على الناقل الوطني الذي وصل إلى حدهم بعد تنسيق مسبق إلا أن الكل هرب واختفى عن الأنظار وما حدث تحديداً أنه كان من المفترض أن يكون هناك اجتماع صباح الثلاثاء الماضي بين مسؤولين في الخطوط السعودية وعلى رأسهم مساعد المدير العام للحجز والمبيعات ومدير عام الحجز الموحد والذين تمت تعميدهم مباشرة من معالي المهندس خالد الملحم مدير عام الخطوط السعودية الذي وجَّه معاليه بحل مشاكل جميع ما يخص الشباب والرياضة ورغم قدوم هؤلاء المسؤولين في الصباح الباكر من مدينة جدة وهم يحملون كل ما يملكونه من خبرات لحل مشاكل الأندية والمنتخبات وحجوزاتها وما يبدو عليها من طوارئ إلا أنهم مع الأسف صدموا بعدم وجود أي مسؤول وكان من المفترض أن يكون الأمين العام لاتحاد كرة القدم ورئيس لجنة المسابقات ورئيس شؤون المنتخبات أول الحاضرين إلا أن هؤلاء جميعهم اختفوا عن الأنظار بتاتاً فاليوم لم يعد لأي شخص كائن من كان أن يحمّل الخطوط السعودية أو منسوبيها أو يتطلع إلى أي تعاون منهم بعد أن وجدوا التجاهل وعدم الاحترام من جهة دأبت الصياح والمناشدة والبحث عن الفزعة لحل أزماتها التي لا يجدون الإمكانية لحلها من قبلهم في ظل تواصل الإخفاقات المتكررة لديهم ولم يدرك هؤلاء أن حضور المسؤولين من قبل الخطوط السعودية ما هو إلا نابع من الحس الوطني لخدمة شباب هذا البلد وحل مشاكله وليس للبحث عن ربحية أو أمور تسويقية فالسعودية اليوم تلامس نقل 30 مليون مسافر سنوياً. فهل أدركتم لماذا رياضتنا في انحدار متواصل؟

 

نقاط للتأمل

 

- ما زلت أتساءل عن الإعلاميين الذين لزموا الصمت ولا يزالون عندما أكد الأستاذ خالد البلطان ما سبق أن ذكره الدكتور حافظ المدلج.

- أحترم الدكتور حافظ المدلج كثيراً ولكن في تصوري أنه لم يوفّق في تشبيه رجل مسلم متوفى في ذمة الله في شخصية مسيحية وغير مسلمة فلا يجوز التشبيه أو المقارنة بينهما.

- فاز النصر بكل سهولة على فريق الشباب الذي في تصوري لم يحترم النصر ولو كان لاعبو النصر لديهم خبرة في مباراة الكؤوس لكانت تاريخية على نادي الشباب.

- ما زلت أحتفظ برأيي على أداء وأسلوب المدرب الهلالي هاسيك بالمستوى الذي يقدّمه الهلاليون وأنه لا يعكس إمكانيات شباب ولاعبي خبرة نادي الهلال.

- يوماً بعد يوم يؤكد لاعبو نادي الاتحاد أنهم فاقدون للانسجام ولا يقدمون المستوى المأمول منهم، فرغم غياب العنصر الأجنبي المؤثر إلا أن الفريق لديه من اللاعبين المحليين الذين لديهم القدرة على تكملة المشوار حتى ولو تقدم بهم السن.

- الاتفاق قد يكون الفريق الوحيد المحير، فبعد المستويات الراقية والمبهرة التي قدموها في بداية الموسم إلا أنهم أصبحوا أكثر عرضة للخسارة أو التعادل على الأقل حتى مع فرق أقل إمكانيات وعلى أرضهم والدليل الكويت الكويتي فقد هزمه في الكويت بخمسة وتعادل معه في الدمام.

- لا أعلم لماذا إصرار رئيسي نادي النصر والقادسية على البقاء في منصبيهما والتمسك بكرسي الرئاسة رغم تجربتهما الفاشلة فالفشل ليس عيباً ولكن العيب الاستمرار في الفشل وعدم إعطاء الفرصة للغير.

- مساء الخميس الماضي تشرفت مع زميلي خالد جاسم وماجد الخليفي بحضور افتتاح بطولة الأمير فيصل بن فهد رحمه الله للحواري في الأحساء وقد لا أبالغ إن وصفت أن التنظيم والترتيب أفضل مما حدث في تتويج دوري زين في ملعب الأمير عبدالله الفيصل في جدة.

- لا يلوح في الأفق أي بوادر الانفراج لأزمة الملاعب التي تقام عليها مباريات دوري زين للمحترفين، فملعب نجران وملعب الأحساء وقد ينضم إليهما ملعب الشعلة نموذج حي وواقعي لما تشهده البنية الأساسية المتردية لدينا.

 

صحيفة "الجزيرة" السعودية