EN
  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2012

بصراحة فاز الهلال ولم يخسر الاتفاق

sport article

sport article

كرنفال مساء الجمعة الماضي أكثر من رائع من جميع الجوانب

  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2012

بصراحة فاز الهلال ولم يخسر الاتفاق

(عبد العزيز بن علي الدغيثر ) بصراحة كان كرنفال مساء الجمعة الماضي أكثر من رائع من جميع الجوانب، وكان الجميع في مستوى الحدث الذي شرَّفه سمو سيدي ولي العهد - حفظه الله- والذي تشرَّف خلاله لاعبو وإداريو الفريقين بالسلام على سموه، وهذا شرف يتمناه أي رياضي في مسيرته في الملاعب. وقد كان لقاء رائعا للفريقين وقدّما من خلاله مستوى يليق بالحدث وكان لاعبو الفريقين على مستوى عال من الأداء والخلق حتى ولو تعرض محترف الهلال الكوري إلى الطرد بالكرت الأحمر في آخر دقائق المباراة.. وقد لفت انتباهي التعامل الراقي من قِبل إدارة الفريقين واحترامهم لبعضهم البعض، وقد تكون المرة الأولى إذا لم أكن مخطئا الذي أسمع رئيس نادي الاتفاق يشيد ويثني على سمو رئيس الهلال، حيث قال إننا نستفيد من خلال عمل سموه وهذه المرة الأولى التي يمتدح فيها الدوسري أي شخصية اعتبارية وكبيرة مثل رئيس الهلال، فقد كان كل شيء حسب المتوقع حتى نتيجة المباراة قد توقّعناها قبل اللقاء دون أن تقلّل من المستوى الرائع لفريق الكومندوس الذي نتمنى أن يوفقوا غدا في إيران في أولى المهام الآسيوية للأندية السعودية آسيويا.

 

تغريدة تكشف الضعف

 

جاءت تغريدة الزميل والصديق عايض الحربي رئيس القسم الرياضي في الزميلة الرياض من خلال حسابه في تويتر لتكشف الضعف لبعض من المحتقنين الذين لا أستطيع أن أقول أكثر من أنهم بالفعل (مساكين) وأنهم يعانون نفسيا وقد ذبحتهم الغيرة وتميز الآخرين.

لقد ذكر الزميل أبو فارس من خلال تغريدته أن عضو شرف الهلال الابن سعود بن عبد العزيز الدغيثر مدعو لحضور المعسكر الذي سيقيمه الهلال في مدينة دبي الإماراتية وكان هذا من خلال دعوة وجهها الكابتن سامي الجابر من خلال مداخلته في قناة الدوري والكأس القطرية بعد نهائي كأس سمو ولي العهد، ولا أعرف ما هي المشكلة عندما يتم توجيه الدعوة لطفل هلالي وعضو شرف في النادي والتي منحت له ولم يتوسلها أو يبحث عنها أو يشتريها وإنما منحت له من سمو رئيس النادي قبل ثلاث سنوات بعد مباراة الهلال وبختاكور الأوزبكي في البطولة الآسيوية وحضوره إن تم أو لم يحضر فهذا شأن هلالي بحت مع أحد أعضاء شرفه، فما هي المشكلة إلا أن بعض المرضى - إن صح التعبير- سخّروا مقالاتهم وسطَّروا بأقلامهم حول هذا الموضوع حتى إن بعضهم فرَّغ نفسه من خلال حسابه على تويتر ليقلِّل من شأن هذه الدعوة ونظرته ومحاولة استطلاعه من ردة فعل الآخرين.. فعلا إنها الغيرة وكم أنت كبير يا سعود ومحظوظ في فريقك الذي احترمك وأغاظ الآخرين.

 

هلال مالك حل

 

بكل أمانة أكَّد الهلال أن الفريق الكبير لا يتأثر ولا يعتمد على أي لاعب مهما كان حجمه، لقد أكَّد الهلال هذه المقولة من خلال لقاء الثلاثاء الماضي عندما لعب في جدة وأمام فريق كبير مثل الاتحاد وبين جماهيره، فقد اعتقد كثير من الهلاليين أن غياب أسامة هوساوي والمهاجم الكوري وعدم جاهزية الفريدي أن الهلال في موقف صعب وهو يلعب خارج أرضه إلا أن الهلاليين قد ألغوا وطمسوا هذه المقولة عندما أثبتوا من خلال شبابهم المتميز أن من يتواجد في الملعب ممكن أن يثبت نفسه ولا يشعر الآخرون بغياب الكبار.

لقد سطر سالم الدوسري وزملاؤه ملحمة كروية جعلت من كان في دكة البدلاء يضعون أيديهم على قلوبهم من أن فرصة مشاركتهم أصبحت تتضاءل يوما بعد آخر. إن الفرق الكبيرة لا تتأثر بأي لاعب مهما كان حجمه فمن يصدق أن المحياني والفريدي والحارثي جميعهم أصبحوا احتياطا وهم جميعا مؤهلون بأن يكونوا نجوم منتخب وليس فريق الحقيقة التي يجب على الجميع احترامها هي العقلية والفكر الإداري قبل الفني التي تدار به الأمور في الكيان الهلالي وكيف أصبح الفريق يحرز البطولات من خلال شباب الكل يتمنى لو يشاهد نصف ما يقدّمه هؤلاء الشباب لناديهم وهم من قدموا من الفئات السنية وبدون مقابل.

 

نقاط للتأمل

 

- مبروك للهلال حصوله على كأس سمو ولي العهد، والتهنئة موصولة لفريق الاتفاق على ما قدَّمه ولم يخسر فقد كسبوا السلام على سمو ولي العهد وهذا ما كان واضحا على مشاعرهم الوفية.

- غدا يلتقي الفريق الاتفاقي بنظيره فريق الاستقلال الإيراني على أرض وجماهير الفريق الإيراني ولكن ثقتنا كبيرة بشباب الاتفاق الكبار.

- ما تفضّل به الزميل والصديق (خالد جاسم) من خلال لقائه مع الزميل أحمد العجلان في إذاعة Ufm هو محل تقديري واعتزازي ويكفيني أن تأتي الشهادة من خارج الحدود والتي افتخر بها كثيرا.

- لو عمل ناديان أو ثلاثة نفس ما يعمله نادي الهلال بثقافته الاحترافية وتعامله مع المدربين واللاعبين لأصبحنا أبطال القارة ومتواجدين في المحافل العالمية بدون منازع.

- أي فريق في العالم يعتمد على أبنائه وشبابه مع دعمهم بمحترفين مميزين يحصد نتائج هذا الاعتماد وزرع الثقة وأفضل بكثير ممن يعتمد على سياسة التجميع والاعتماد على الطيور المهاجرة.

- يوما بعد يوم يثبت الكابتن (سامي الجابر) أنه كسب الرهان واحترام الجميع بأسلوبه الراقي وتعامله الشفاف واحترامه جميع الأطراف حتى ولو اختلفوا معه.

- شكرا أبا فارس الزميل عايض الحربي فقد كشفت لي المطبلين والكذابين وبعض المتشدقين والذين تعج قلوبهم بالحقد والكراهية لكل ما هو متميز.

- حتى ولو عسكرت بعض الفرق خارجيا فلن تصنع الفرق أو تحدث تقدما وهي تفتقد للكوادر الفنية المميزة والشابة وتعتمد على رجيع الأندية.

- توقف الدوري وبدأت مهمة المنتخب بالتوفيق.

 

صحيفة "الجزيرة" السعودية