EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2012

عليّ وعلى أعدائي

الاعلامي الرياضي السعودي عدنان جستنية

حاولت ان أجد مبررا مقنعا لرفض رئيس اتحاد كرة القدم المؤقت أحمد عيد الرد على بيان رئيس اللجان القانونية (المقال) من كل المناصب القيادية التي كان يتقلدها الدكتور ماجد قاروب قبل صدور قرار (إعفائه)

  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2012

عليّ وعلى أعدائي

(عدنان جستنية) حاولت ان أجد مبررا مقنعا لرفض رئيس اتحاد كرة القدم المؤقت أحمد عيد الرد على بيان رئيس اللجان القانونية (المقال) من كل المناصب القيادية التي كان يتقلدها الدكتور ماجد قاروب قبل صدور قرار (إعفائه) إلا أنني عجزت عن فهم مبررات هذا الصمت الرهيب و(القاتل) الذي يعني بالنسبة لكل من اطلعوا على ذلك البيان المعترضين منهم والمؤيدين لما جاء فيه ان رئيس الاتحاد المؤقت غير مهتم ولا (مبال) بجميع ما احتواه وذلك من منظور انه لا يستحق الرد عليه في ظل إصرار (قاروب) بأن يجعل من الإعلام (وسيلة) كجسر لتنفيذ آرائه وتصفية حساباته مع من يختلفون معه أو يختلف معهم وهو نفس الأسلوب الذي كان يتبعه عندما تواجد في موقع المسؤولية. -هذا هو الانطباع الحقيقي الذي ربما تكون عند بعض الجماهير أو غالبيتها وعلى الرغم من أنني أفضل (الشفافية) لتصبح العنوان الرئيسي لهذه المرحلة بالتجاوب الذي يخلق أجواء صحية للحوار الحضاري وبناء (وعي) تثقيفي لمجتمع لم يألف ويتعود على مثل هذه النوعية من الصراعات والخلافات واختلافات الرأي إلا أنني أكاد لسبب منطقي إلى حد ما ألتمس (العذر) لأحمد عيد موقفه الذي لا يعبر عن (مثالية) كما يظن ويعتقد البعض بقدر ما أنه يوضح عن منهج إداري في طريقة التعامل مع هذه الحالات التي ترفض (التسلسل) الوظيفي وحل الخلافات والاختلافات في إطار الأسرة الواحدة وتفضل اتباع سلوك (علي وعلى أعدائي) وهذا ما هو ملاحظ سلوكا عدائيا من رجل القانون الدكتور (ماجد قاروب) الذي فقد كل شيء حتى نظم أساسية تعد من أبجديات العمل الوظيفي التي تحث أي موظف صغير أم كبير أن تكون له (مرجعية) وبضرورة المحافظة على (سرية) المعلومات ليفقد عقب (تسريبها) إعلاميا ما كان يدعو إليه ويطالب به في بعض من (محاضراته) وآرائه المطروحة إعلاميا من مبادئ وقيم فرط بها في لحظات كانت اللحظة الأولى تلك التي (أخذته العزة بالإثم) أما اللحظة الثانية التي وجد نفسه أمام خيار واحد وهو (علي وعلى أعدائي) رغبة في رد اعتبار لاسمه وانتقام من أحمد عيد. ـ بقيت ملاحظة سجلتها عقب ردود الأفعال التي صدرت بعد بيان (علي وعلى أعدائي) حيث وجدت أن (خبرة) زميلنا أحمد صادق دياب (حضرت) أذ يبدو لي أن تدخل نسبة كبيرة من (المحامين) بالرد على المحامي الدكتور ماجد قاروب عبر وسائل الإعلام وذلك على طريقة (حيلهم بينهم) وجد (أبو أصيل) هي الأنسب والأقوى ومن وجهة نظري أرى أن هذه الطريقة قد نجحت فقد كشفت جوانب كثيرة تتعلق بشخصية رجل القانون المذكور اسمه أعلاه.

نقلا عن صحيفة "الرياضية" السعودية يوم الخميس الموافق 7 يونيو/حزيران 2012