EN
  • تاريخ النشر: 21 سبتمبر, 2012

التوقف الثاني للدوري

sport article

مقالات رياضية

اليوم تأتي المقالة فيما بعد التوقف الثاني والذي كان لأيام الـ ''فيفا'' والمباراتين التجريبيتين للمنتخب السعودي مع منتخبي إسبانيا والجابون، وجاءت الجولة السادسة ضعيفة المستوى قليلة الأهداف وتأجلت أهم مباراة في هذه الجولة وهي لقاء الديربي بين الاتحاد والأهلي.

  • تاريخ النشر: 21 سبتمبر, 2012

التوقف الثاني للدوري

(نبيل نقشبندي) قبل عدة أسابيع كان عنوان مقالتي ''التوقف الأول في الدوري'' وكانت المقالة عن توقف الدوري وتبعاته وما صاحبه من ظروف ونتائج خدمت فرقا ولم تفد فرقا أُخرى.اليوم تأتي المقالة فيما بعد التوقف الثاني والذي كان لأيام الـ ''فيفا'' والمباراتين التجريبيتين للمنتخب السعودي مع منتخبي إسبانيا والجابون، وجاءت الجولة السادسة ضعيفة المستوى قليلة الأهداف وتأجلت أهم مباراة في هذه الجولة وهي لقاء الديربي بين الاتحاد والأهلي.

الشباب بالكاد يحقق الانتصار على الرائد بهدف الدقائق الـ 13 الأخيرة، والاتفاق يتعادل مع الفيصلي والفتح حافظ على الصدارة بهدف وحيد ومبكر في الدقيقة الـ 12 من الشوط الأول ولكن النصر وبعدد من الفرص الضائعة يستعيد الانتصارات ويستعيد اللاعب الفذ المميز عبد الرحمن القحطاني الذي كان نجم المباراة.

الهلال حقق فوزا متأخر في آخر أربعة دقائق على الشعلة في مباراة الرياض (منقولة من الخرج) في مباراة استعاد فيها الكوري يو بيونق سو حاسته التهديفية وأحرز محمد القرني أجمل أهداف الجولة السادسة على الإطلاق.

12 هدفاً فقط من ستة مباريات حصيلة أقل الجولات ندية وحماسا وأهدافا ومستوى أيضاً، وبلا شك أن التوقف تسبب كثيراً في ضعف هذه الجولة الإضافية في رأيي إلى تفرغ الفرق وإداراتها بانتقاد تأجيل لقاء الاتحاد والأهلي وعدم تقديم لقاء الفتح والتعاون ونقل لقاء الشعلة والهلال أثر بشكل كبير في تركيز الفرق في هذه الجولة.

لقاءات الأسبوع السابع تحمل ديربي قويا جداً بين الهلال والشباب، الهلال عائد من آسيا بأقل الخسائر كما وصفه برنامج صدى الملاعب في حلقته يوم الأربعاء والشباب إلى الآن لم يقدم ما قدمه في الموسم الماضي والمدرب المحظوظ يعاند في ترميم الدفاع وتدعيم المحور، عموماً نتمنى مشاهدة مباراة كبيرة تليق باسمين كبيرين من أبطال الموسم الماضي.

الاتفاق يبعد مدربه جينجير ويتعاقد مع المدرب (سكورزا) من المدرسة الهولندية لعله يعيد تجربة المنتخب السعودي القصيرة مع ليو بنهاكر والحائز على كأس الخليج فاندرليم والحالي فرانك ريكارد وعلى مستوى الأندية يُعد هانقيم مدرب الهلال وبطل كأس ولى العهد خلال تدريبه للهلال أبرز الهولنديين فى السعودية.

السعوديون وآسيا والعرب

جاءت نتائج الأندية السعودية يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين إيجابية للبعض ومميزة للبعض الآخر، فوز للاتفاق خارج أرضه على فريق أريما الإندونيسي بهدفين دون مقابل شيء إيجابي جداً والأكثر إيجابية هو مهارة وقدرة يحيى الشهري وزامل السليم مسجلا الهدفين في المباراة.

الفتح تغلب على الجهراء الكويتي بهدفين لهدف والإيجابي هو أن متصدر الدوري السعودي يشارك عربياً لأول مرة بل هي أول مباراة خارجية للفريق ولهذا رهبة كبيرة ولكن الفتح أجاد وقدم عملاً متميزاً ومستوى فريداً.

الهلال على الرغم من الخسارة من أولسان الكوري ولكن الفرنسي كومبواريه لديه الكثير ليقدمه مع الهلال ليس في مباراة العودة فقط ولكن للاستمرار لنهائي البطولة وأيضاً على مستوى الدوري.

الأهلي قدم أمام سباهان أصفهان الإيراني أفضل مستوى له خلال مبارياته الخمس التي لعبها في الموسم الجديد، تماسك الدفاع تميز في المحاور معتز ووليد باخشوين وعودة لمستوى كبير من القائد تيسير الجاسم

حيوية عبد الرحيم جيزاوي ظهور جميل للأرجنتيني دييجو موراليس الذي أعتقد أنه مع الوقت سيتأقلم مع الفريق بشكل كبير والهجوم على الرغم من غياب الهداف فيكتور فقد كان عماد الحوسني فعالاً كالعادة وسبب خطورة على الفريق الإيراني.

أما الاتحاد فقد اختتم التفوق الكبير لمدربه ولفكر إدارته المميز بفوز عريض أمام جمهور الوطن المتلاحم والكبير والمخلص ولعل عودة النجم الكبير نايف هزازي للتسجيل بثنائية يعتبر رائعا ولكنني أعتبر تألق أخيه الأكبر إبراهيم سرا من أسرار نجاح المدرب الذي أخرج أفضل ما في طاقة الأخوين، من ناحية أُخرى البرازيلي دييجو سوزا أحرز ثاني أهدافه مع الاتحاد (هدف أول في النصر بالدوري) في مرمى الفريق الصيني بقدرة فائقة على التحكم في الكرة بالصدر والقدم اليمني والتسديد المحكم مع اختراق منطقة الجزاء بفاعلية ،حقاً إنه صفقة مميزة حتى الآن.

صحيفة الإقتصادية السعودية