EN
  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2012

زامبيا تصعق غانا وتتأهل لنهائي كأس إفريقيا

لاعبو زامبيا يحتفلون بالفوز

لاعبو زامبيا يحققون المفاجأة بالتأهل للنهائي

زامبيا تحقق المفاجأة وتطيح بغانا وتبلغ النهائي الإفريقي للمرة الثالثة في تاريخها.

  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2012

زامبيا تصعق غانا وتتأهل لنهائي كأس إفريقيا

تأهلت زامبيا إلى المباراة النهائية لكأس الأمم الإفريقية لكرة القدم للمرة الثالثة في تاريخها، بفوزها على غانا بهدف نظيف يوم الأربعاء في باتا في الدور قبل النهائي.

وأحرز إيمانويل مايوكا هدف المباراة الوحيد بتسديدة رائعة من حافة منطقة الجزاء في الدقيقة 78.

وحققت زامبيا فوزها الثاني على غانا مقابل هزيمتين في المواجهات الأربع المباشرة بينهما.

وكانت زامبيا عام 1994 قاب قوسين أو أدنى من التتويج باللقب القاري الأول في تاريخها لكنها خسرت أمام نيجيريا 1-2 في المباراة النهائية في تونس.

ولم تذق زامبيا حلاوة اللقب قط لكنها تلعب دائما دورا مهما في النهائيات وتبلغ أدوارا متقدمة، وهي أهدرت فرصة إحراز اللقب مرتين، الأولى عام 1974 في مصر، عندما خسرت أمام زائير (الكونغو الديموقراطية حالياكما أنها حلت ثالثة 3 مرات أعوام 1982 في ليبيا، و1990 في الجزائر، و1996 في جنوب إفريقيا.

وحرمت زامبيا المنتخب الغاني من بلوغ النهائي التاسع الذي يمكنه من تقاسم الرقم القياسي مع مصر (9 مرات) التي تغيب عن النسخة الثامنة والعشرين، علما بأن منتخب الفرعنة أحرز اللقب في النسخ الثلاث الأخيرة.

وقدم الطرفان عرضا سريعا وممتعا في الشوط الأول الذي شهد عدة فرص لغانا مقابل واحدة فقط لزامبيا.

وحصلت غانا على ركلة جزاء في وقت مبكر بعد عرقلة من ديفيس نكوسو لكوادوو أسامواه، انبرى لها أسامواه جيان وتصدى لها الحارس الزامبي كينيدي مويني (7(.

وثارت ثائرة الغانيين لتعويض الفرصة الضائعة الكبيرة، وسددوا عدة كرات أبرزها لجيان نفسه تصدى لها الحارس (12)، ثم حصوله على ركلة على خط المنطقة لم تسفر عن شيء (19)، بينما كانت زامبيا تحاول التعامل مع الموقف من الناحية الدفاعية والارتداد بهجمات معاكسة لم تهدد الحارس آدم لارسن كويريسي.

ونال الغاني جون بويه بطاقة صفراء ستحرمه من خوض مباراة تحديد المركز الثالث.

وأهدر جوران أيوو فرصة نادرة بعد ركلة حرة نفذها شقيقه أندريه فلم يستطع السيطرة على الكرة وهو غير مراقب فخرجت (30)، وفوت كريستوفر كاتونجو أول فرصة لزامبيا لافتتاح التسجيل، بعدما تبادل الكرة مع جيمس تشامانجا، وسدد من مدى قريب فمرت الكرة بجانب القائم الأيمن.

وحاولت غانا في بداية الشوط الثاني فرض سيطرتها من جديد وحسم النتيجة في الوقت الأصلي، وتجنب التمديد كما حصل مع تونس في دور الثمانية، وسدد جوردان كرة مركزة سيطر عليها الحارس الزامبي (47)، وأهدر لي آدي فرصة لا تعوض بضربة رأس من مسافة قريبة ذهبت عالية.

وأبعد جون بويه كرة عرضية خطرة أرسلها الزامبي السريع إيمانويل مايوكا بديل تشامونغا (55)، وفرصة ضائعة جديدة من رأس جيان أسامواه، إثر ركلة حرة حصل عليها ونفذها أندريه أيوو  (63)، وسدد جيان كرة من مسافة قريبة في يد الحارس.

وتواصل مسلسل الفرص الضائعة الغانية، وذهبت رأسية بويه بجانب القائم الأيمن، وانخفضت وتيرة الأداء من جانب الغانيين مع خروج جون منساه المصاب وجيان أسامواه الذي لم يسجل أي هدف في البطولة رغم الآمال المعلقة عليه.

وتراجعت غانا قليلا إلى الخلف خوفا من هدف مفاجئ خلافا للمجريات، لكن المحظور وقع عندما وصلت الكرة إلى مايوكا عند خط المنطقة فالتف حول نفسه من بين لاعبين وأطلق كرة مباغتة إلى يمين الحارس الغاني.

وشهدت الدقائق العشر الأخيرة هجوما منقطع النظير من قبل الغانيين، وأهدروا فرصا عديدة أيضا، اثنتان منها في الوقت بدل الضائع من رأس إينكوم ومن قدم البديل إيساك فورساه، كما طرد الغاني ديريك بواتنج قبل 6 دقائق على نهاية الوقت الأصلي.