EN
  • تاريخ النشر: 26 سبتمبر, 2012

صور: البلطجة ظاهرة جديدة تهدد الكرة الإسبانية بالموت

ظلام ريال مدريد

التصرف الحضاري للجماهير منع كارثة بعد تأجيل مباراة ريال مدريد

أزمات كثيرة تواجه الدوري الإسباني لكرة القدم، منها الديون الثقيلة على الأندية، ورحيل اللاعبين (مع استثناء برشلونة وريال مدريدووجود عدم تكافؤ في المنافسة بين معظم الفرق، وأخيرا ظهرت مشكلة التخريب بواسطة بعض الجماهير لمنع إقامة مباراة وتأجيلها 24 ساعة، مثلما حدث في الجولة السابقة في لقاء "النادي الملكي" أمام مضيفه رايو فاليكانو.

أزمات كثيرة تواجه الدوري الإسباني لكرة القدم، منها الديون الثقيلة على الأندية، ورحيل اللاعبين (مع استثناء برشلونة وريال مدريدووجود عدم تكافؤ في المنافسة بين معظم الفرق، وأخيرا ظهرت مشكلة التخريب بواسطة بعض الجماهير لمنع إقامة مباراة وتأجيلها 24 ساعة، مثلما حدث في الجولة السابقة في لقاء "النادي الملكي" أمام مضيفه رايو فاليكانو.

 حول تلك الواقعة نشرت وكالة الأنباء الألمانية تقريرا تكشف فيه ردود أفعال وسائل الإعلام وخبراء الاقتصاد، لمعرفة الأثر السلبي على سمعة الدوري الإسباني، قائلة إنه في الوقت الذى كان من المقرر فيها ان تبث أكثر من 150 دولة في العالم اللقاء ، شاهد المشجعون بدلا من المباراة كهربائيا يضع سيجارة شارفت على الانتهاء في فمه، ويحاول إصلاح الأسلاك أملا في إعادة اضاءة استاد "فاييكاس" دون جدوى.

في غضون ذلك ، كان آلاف المشجعين يتجمهرون أمام أبواب الملعب انتظارا لمعرفة إذا ما كانت المباراة ستقام أم لا، لحسن الحظ، حال الصبر والتصرف الحضاري دون وقوع حوادث أخرى.

ووصفت عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين الوضع ، فقالت "سبورت": "مهزلةوأضافت "ماركا": "أمر لا يمكن التسامح معهفيما رفعت "أس" من خطورة الحدث واعتبرته "ضربة أخرى لصورة هذا البلد".

ظلام ريال مدريد
416

ظلام ريال مدريد

واعتذر خافيير تيباس نائب رئيس رابطة الدوري الأسباني لكرة القدم قائلا:" لا يمكننا التحكم في الظواهر المناخية، أو في المتبجحين، أو معدومي الحياء، أو الإرهابيين".

لكن فيما يبحث البعض عن مذنبين ، عاد التخريب إلى وضع مكانة من أطلق على نفسه "أفضل دوري في العالم" على المحك، خاصة أنه قبل أعوام بدأت التساؤلات حول ما إذا كانت البطولة تستحق تلك المكانة لأسباب عديدة ، بداية من التنظيم ونهاية بالديون والمشكلات الاقتصادية للعديد من الأندية.

وتقدم الكرة الأسبانية وضعا فريدا، في وجود نحو عشرة أندية تديرها العدالة، حيث سمح نص قانوني للعديد من الأندية الأسبانية بالتوقف عن دفع رواتبها دون أن يكون عليها إشهار إفلاسها، ولهذا لا يبدو غريبا أن يكون واحد فقط من الملفات القضائية الثلاثين المفتوحة في الكرة الأوروبية في هذا الشأن خلال الأعوام الأخيرة، قد حدث خارج أسبانيا والبقية فيها.

وتسبب ذلك في العديد من الاتهامات بالخيانة في مختلف أنحاء القارة، على سبيل المثال، ذلك ما قاله أولي هوينيس رئيس بايرن ميونيخ الألماني: "ندفع مئات الملايين من اليوروهات (إلى أسبانيا) كي يخرجوا من الأزمة، وبعد ذلك تتهرب أنديتهم من دفع ما عليها من ديون".

برشلونة وريال مدريد
416

برشلونة وريال مدريد

وتسبب ذلك الدين في مواجهة داخل نقابة الأندية نفسها، في ظل وجود جبهتين متعارضتين: من يؤيدون التوزيع الحالي لعائدات البث التليفزيوني ، ومن يعارضونه، ويحصل ريال مدريد وبرشلونة على قرابة 50 بالمائة من العائدات حاليا.

الكرة الإسبانية مهددة بالموت

وأوضح الاقتصادي خوسيه ماريا جاي الأسبوع الماضي خلال مؤتمر في برشلونة:" الدوري الأسباني لا ينمو، ينمو فقط في ناديين هما برشلونة وريال مدريد ، والبقية حالهم كما هو منذ خمسة أعوام تقريبا، الكرة الأسبانية تموت".

وفي الدوريات الأوروبية الأخرى، يبدو التوزيع أكثر إنصافا، الأمر الذي يجعل الأندية الأكثر تواضعا قادرة على امتلاك أموال تمكنها من الاستثمار، ومن ثم هناك قدر أكبر من المنافسة.

ومنذ عام 2004، عندما أحرز فالنسيا اللقب ، تقاسم ريال مدريد وبرشلونة كل ألقاب الدوري الإسباني، ولا يوجد ما يسمح بالتكهن بما هو عكس ذلك خلال الأعوام المقبلة.

وبالنظر إلى معاناة الكرة الإسبانية من الديون ، باتت الأندية مجبرة على الانصياع لتعليمات التلفاز، الذي يدفع أكثر من ثلث ميزانية كل فريق، لذلك يحدد القائمون على البث مواعيد المباريات، دون أن يكون للأندية حق الجهر باعتراض.

المواعيد تغضب الجماهير

الكولومبي فالكاو
416

الكولومبي فالكاو

على هذا النحو ، شهد الموسم الجاري حدثا فريدا. في الجولات الأولى، كانت هناك مباريات تبدأ في يوم، وتنتهي في الساعات الأولى من اليوم التالي، أي بعد انتصاف الليل، وتسببت كل تلك الظروف في حالة من الضيق لدى الجماهير، التي احتجت على ما تعتبره استغلالا، وما حدث في "فاييكاس" كان مثالا ، فرايو هو أحد الأندية التي تدار بالنص القانوني المشار إليه.

وبحسب ما أكده راؤول مارتين بريسا، رئيس النادي، جاء التخريب من جانب مشجعي الفريق أنفسهم احتجاجا على أسعار التذاكر المقررة للمواجهة أمام ريال مدريد.

وأوجز تيباس على حسابه بموقع "تويتر":"المذنب الوحيد هم المخربون، ويجب ألا نخطئ الفهم ، فنحن بذلك نضر عالم الكرة كله".

  المزيد عن الكرة الإسبانية

تابع حلقات صدى الملاعب على شاهد.نت