EN
  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2013

البرازيل تنهي الأسطورة الإسبانية بثلاثية مذلة في نهائي القارات

فريد ونيمار

فريد ونيمار سجلا الثلاثية

وجه المنتخب البرازيلي إنذارا جديدا إلى منافسيه المنتظرين في بطولة كأس العالم المقررة منتصف العام المقبل وأحكم الفريق قبضته مجددا على لقب كأس القارات بفوزه الكبير والثمين والمستحق 3/صفر على نظيره الأسباني مساء الأحد في المباراة النهائية للبطولة على استاد "ماراكانا" العريق والأسطوري بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية.

وجه المنتخب البرازيلي إنذارا جديدا إلى منافسيه المنتظرين في بطولة كأس العالم المقررة منتصف العام المقبل وأحكم الفريق قبضته مجددا على لقب كأس القارات بفوزه الكبير والثمين والمستحق 3/صفر على نظيره الأسباني مساء الأحد في المباراة النهائية للبطولة على استاد "ماراكانا" العريق والأسطوري بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية.

وأحرز المنتخب البرازيلي لقب البطولة للمرة الثالثة على التوالي والرابعة في تاريخ البطولة حيث توج من قبل بلقب البطولة في أعوام 1997 و2005 و2009 .

واستعصت بطولة كأس القارات مجددا على المنتخب الأسباني الذي فرض هيمنته على الساحتين الأوروبية والعالمية منذ 2008 وتوج بلقب بطولتي كأس الأمم الأوروبية الماضيتين (يورو 2008 و2012) وكأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

واستغل المنتخب البرازيلي الذي تغلب على أوروجواي 2/1 في المربع الذهبي للبطولة يوم الأربعاء الماضي في استغلال حالة الإجهاد الشديدة التي يعاني منها الماتادور الأسباني بعد فوزه على المنتخب الإيطالي يوم الخميس الماضي بضربات الترجيح 7/6 بعد التعادل السلبي على مدار 120 دقيقة هي زمن الوقتين الأصلي والإضافي.

وسبق للمنتخب الأسباني أن سقط في فخ الهزيمة 2/3 أمام نظيره الأمريكي في المربع الذهبي لبطولة كأس القارات 2009 بجنوب أفريقيا ثم خسر في نهائي النسخة الجديدة بالبرازيل هذا العام ليظل لقب القارات هو الوحيد الغائب عن سجل الماتادور في البطولات الكبيرة.

وحسم المنتخب البرازيلي المباراة في شوطها الأول بهدفين كان أولهما عن طريق فريد في الدقيقة الثانية من بداية المباراة ثم أطلق نيمار دا سيلفا رصاصة الرحمة على الماتادور الأسباني بالهدف الثاني في الدقيقة 43 .

وفي الشوط الثاني ، ضاعف فريد من محنة الماتادور الأسباني بتسجيل الهدف الثالث للفريق في الدقيقة 47 وهو الهدف الثاني له في المباراة والخامس له في البطولة ليقتسم صدارة قائمة هدافي البطولة مع الأسباني فيرناندو توريس.

وأهدر سيرخيو راموس فرصة تقليص النتيجة عندما أضاع ضربة جزاء لفريقه في الدقيقة 55 وسدد الكرة خارج المرمى قبل أن يضاعف جيرارد بيكيه من صعوبة المواجهة على المنتخب الأسباني بعدما تعرض للطرد في الدقيقة 68 لعرقلة نيمار ومنعه من الانفراد بحارس المرمى.

فرحة كبيرة بالثلاثية
683

فرحة كبيرة بالثلاثية

ونجح نيمار في اختباره أمام الدفاع الأسباني الذي ضم جيرارد بيكيه زميله في فريق برشلونة الذي انضم إليه نيمار مؤخرا كما ضم اثنين من مدافعي ريال مدريد المنافس العنيد لبرشلونة وهما ألفارو أربيلوا وسيرخيو راموس ليؤكد نيمار أنه سيكون مكسبا هائلا لبرشلونة في المواسم المقبلة.

ورد نيمار أيضا على الهزيمة الثقيلة صفر/4 التي تعرض لها مع سانتوس البرازيلي أمام برشلونة في نهائي كأس العالم للأندية.

كما رفع نيمار رصيده إلى أربعة أهداف في المركز الثاني بقائمة هدافي البطولة ومنح الجماهير البرازيلية كثيرا من التفاؤل والثقة بفريقها قبل عام واحد من استضافة البرازيل لفعاليات كأس العالم 2014 والتي يسعى الفريق من خلالها إلى إحراز لقبه العالمي السادس.

ونال المدرب لويز فيليبي سكولاري المدير الفني للمنتخب البرازيلي الذي عاد لتدريب الفريق في تشرين ثان/نوفمبر الماضي دفعة معنوية هائلة حيث أحرز اللقب بعد شهور قليلة له مع الفريق ، وسبق لسكولاري أن ضرب بكثير من التوقعات عرض الحائط وقاد الفريق للقبه العالمي الخامس من خلال مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان.

وسبق للمنتخب البرازيلي أن أسقط نظيره الأسباني 6/1 على استاد "ماراكانا" في إحدى مباريات مرحلة تحديد البطل في كأس العالم 1950 بالبرازيل.

ولكن الهزيمة هذه المرة في كأس القارات كانت أكثر قسوة على الماتادور الأسباني نظرا لأنها تأتي بعد عام واحد من تتويج المنتخب الأسباني بلقب أوروبا للمرة الثانية على التوالي وقبل عام واحد من رحلة الدفاع عن لقبه في كأس العالم إذا نجح الفريق في التأهل للنهائيات بالبرازيل.