EN
  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2012

معاناة ميلان تتواصل بالخسارة الثالثة ..وإنتر يسقط على أرضه مجدداً

ميلان

ميلان يخسر للمرة الثالثة في أربع مباريات

واصلت معاناة ميلان، وصيف بطل الموسم الماضي، بسقوطه أمام مضيفه أودينيزي 1-2 في مباراة أكملها النادي اللومباردي بتسعة لاعبين يوم الأحد على ملعب "فريولي" في المرحلة الرابعة من الدوري الإيطالي، فيما سقط إنتر ميلان أيضا على ملعبه أمام سيينا.

  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2012

معاناة ميلان تتواصل بالخسارة الثالثة ..وإنتر يسقط على أرضه مجدداً

واصلت معاناة ميلان، وصيف بطل الموسم الماضي، بسقوطه أمام مضيفه أودينيزي 1-2 في مباراة أكملها النادي اللومباردي بتسعة لاعبين يوم الأحد على ملعب "فريولي" في المرحلة الرابعة من الدوري الإيطالي، فيما سقط إنتر ميلان أيضا على ملعبه أمام سيينا. وعمق أودينيزي الذي حقق بدوره فوزه الأول لهذا الموسم، جراح ميلان وجعل مدربه ماسيميليانو أليجري في وضع لا يحسد عليه بعدما الحق به الهزيمة الثانية على التوالي والثالثة في أربع مباريات، ليؤكد مجددا أن النادي اللومباردي سيدفع هذا الموسم ثمن الخيارات التي قام بها هذا الصيف بالتخلي عن لاعبين من طراز السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والبرازيلي تياجو سيلفا لباريس سان جيرمان الفرنسي بهدف التجديد والاعتماد على عنصر الشباب الذي لم يرتق إلى مستوى التوقعات إن كان محليا أو قاريا لان "الروسونيري" استهل مشواره في دوري أبطال أوروبا بالتعادل على أرضه مع أندرلخت البلجيكي سلبيا.

واضطر ميلان إلى إكمال اللقاء بتسعة لاعبين بعد طرد الوافد الجديد من فياريال الإسباني الكولومبي كريستيان زاباتا والغاني كيفن برينس بواتنج، فيما لم ينفع دخول الوافد الاخر الإسباني بويان كركيتش ولم يكن على مستوى الآمال سوى ستيفان الشعراوي الذي سجل هدف التعادل لفريقه في الدقيقة 54 بتسديدة من خارج المنطقة وذلك بعد أن افتتح السويدي ماتياس رانيجيه التسجيل لفريق المدرب فرانشيسكو جيدولين في الدقيقة 40 بكرة رأسية إثر ركلة حرة نفذها المغربي مهدي بن عطية.

وكان هدف التقدم والفوز لأودينيزي من نصيب قائده وهدافه أنطونيو دي ناتالي سجله في الدقيقة 68 من ركلة جزاء تسبب بها بواتنج وأدت إلى طرده بعد حصوله على إنذار ثان إثر إسقاطه رانيجيه داخل المنطقة.

وعلى ملعب "جوسيبي مياتزا" لم تكن حال الجار إنتر ميلان أفضل بكثير، إذ سقط بدوره على أرضه أمام سيينا متذيل الترتيب بهدفين سجلهما سيموني فيرجاسولا وفرانشيسكو فالياني اللذين الحاق بفريق "النيراتزوري" هزيمته الثانية هذا الموسم على أرضه من أصل مباراتين خاضهما بين جمهوره (الأولى أمام رومافيما فاز بالمباراتين الأخريين خارج قواعده.

تجدر الإشارة إلى أن رصيد سيينا أصبح ناقص نقطة لأنه بدأ الموسم مع خصم أربع نقاط من رصيده بسبب تورطه بفضيحة المراهنات "كالتشوسكوميسي".

واسدى تورينو وكاتانيا خدمة ليوفنتوس المتصدر وحامل اللقب بعدما حرما سمبدوريا ونابولي من تحقيق فوزهما الرابع على التوالي بالتعادل معهما 1-1 وبدون أهداف على التوالي.

وكان سمبدوريا الذي خصم من رصيده نقطة قبل بداية الموسم، في طريقه لتلقي الهزيمة الأولى بعدما تخلف أمام ضيفه تورينو حتى الدقائق الخمس الأخير بهدف لرولاندو بيانكي (69 من ركلة جزاء) قبل أن ينقذه نيكولا بوتزي من ركلة جزاء أيضا في الدقيقة 85.

أما بالنسبة لنابولي فلم يستفد من التفوق العددي أمام مضيفه كاتانيا الذي خاض اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 2 بعد طرد الأرجنتيني بابلو الفاريز.

وسيكون لاتسيو الفريق الوحيد القادر على اللحاق بيوفنتوس في حال فوزه على ضيفه جنوى مساء اليوم.