EN
  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2012

إنتر ميلان يوقف انتصارات يوفنتوس بمساعدة أرجنتينية

دييجو ميليتو إنتر ميلان

ميليتو كان نجم المباراة الأول

ابتسم دربي إيطاليا لإنتر ميلان الذي أوقف سلسلة انتصارات يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر وهزمه 3-1 في عقر داره، يوم السبت في المرحلة الحادية عشرة من بطولة الدوري الإيطالي.

  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2012

إنتر ميلان يوقف انتصارات يوفنتوس بمساعدة أرجنتينية

ابتسم دربي إيطاليا لإنتر ميلان الذي أوقف سلسلة انتصارات يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر وهزمه 3-1 في عقر داره، يوم السبت في المرحلة الحادية عشرة من بطولة الدوري الإيطالي.

وألحق إنتر الهزيمة الأولى ليوفنتوس بعد 49 مباراة، إذ كانت الخسارة الأخيرة في آيار/مايو 2011 أمام بارما، وهذا الفوز الأول لإنتر على أرض يوفنتوس منذ 20 نيسان/إبريل 2005، وحقق فوزه السابع على التوالي في الدوري (فاز بجميع مبارياته خارج أرضهليقلص الفارق إلى نقطة واحدة مع "اليوفي" خصمه المباشر هذا الموسم، تحت إشراف مدربه الشاب أندريا ستراماتشوني (36 عاما) الذي قام بعمل بجبار بعد استلامه مهام تدريب الفريق في آذار/مارس الماضي خلفا لكلاوديو رانييري.

فعلى ملعب يوفنتوس آرينا، لم يكن أشد المتفائلين من جماهير يوفنتوس يتوقع أن يتقدم فريقه بعد 18 ثانية على بداية اللقاء، بيد أن التشيلي أرتورو فيدال كان له رأي اخر عندما انطلق الغاني كوادوو أسامواه على الجهة اليسرى ومرر له كرة عرضية هز منها شباك الحارس السلوفيني سمير هاندانوفيتش، واحتج لاعبو إنتر لدى الحكم مطالبين باحتساب تسلل على أسامواه.

وتابع يوفنتوس ضغطه فسدد كلاوديو ماركيزيو كرة صدها هاندانوفيتش قبل أن يدخل انتر في أجواء المباراة ويقوم ببعض المحاولات على مرمى الدولي جانلويجي بوفون الذي حافظ على نظافة شباكه في الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، تحسن أداء إنتر وكان الطرف الأفضل، وساعده حكم المباراة باولو تاليافنتو عندما منحه ركلة جزاء مشكوك في صحتها ترجمها الأرجنتيني دييجو ميليتو صاروخية في شباك بوفون.

وقلب نيراتزوري الطاولة على أصحاب الأرض عندما سدد الكولومبي فريدي جوارين أرضية قوية أبعدها بوفون، تهيأت أمام ميليتو الذي سجل هدفه الشخصي الثاني في المباراة، وحاول لاعب وسط يوفنتوس أندريا بيرلو إعادة مسك زمام الأمور، بيد أن تسديدته مرت قريبة بجانب القائم الأيسر لإنتر قبل نهاية المباراة بعشر دقائق.

وفي وقت بحث فيه لاعبو يوفنتوس عن هدف التعادل، لدغ الأرجنتيني رودريجو بالاسيو بوفون للمرة الثالثة بعد تمريرة بينية من الياباني يوتو ناجاتومو ليقضي منطقيا على آمال خصمه.

وفي مباراة ثانية، عاد ميلان إلى طريق الانتصارات بفوز ساحق على ضيفه كييفو 5-1، وهذا الفوز الرابع لميلان في 11 مباراة وارتقى مؤقتا إلى المركز السابع.

وسجل للفريق اللومباردي الهولندي أوربي ايمانويلسون (16) وريردو مونتوليفو (36) والإسباني بويان كركيتش (41( والمصري الأصل ستيفان الشعراوي (75) وجامباولو باتزيني (90+3) أهداف ميلان وسيرجيو بيليسييه (18) هدف كييفو، ورفع الشعراوي رصيده إلى 8 اهداف في صدارة ترتيب الهدافين.