EN
  • تاريخ النشر: 20 فبراير, 2013

فينجر المحبط يرفع شعار لا تراجع ولا استسلام

فينجر والكوت

أرسين فينجر

اعترف الفرنسي آرسين فينجر مدرب نادي آرسنال الإنجليزي لكرة القدم أن فريقه يواجه مهمة بالغة الصعوبة من أجل التأهل لدور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا بعد هزيمته 1/3 أمام ضيفه الألماني بايرن ميونيخ مساء أمس الثلاثاء في ذهاب دور ال16 من البطولة.

  • تاريخ النشر: 20 فبراير, 2013

فينجر المحبط يرفع شعار لا تراجع ولا استسلام

اعترف الفرنسي آرسين فينجر مدرب نادي آرسنال الإنجليزي لكرة القدم أن فريقه يواجه مهمة بالغة الصعوبة من أجل التأهل لدور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا بعد هزيمته 1/3 أمام ضيفه الألماني بايرن ميونيخ مساء أمس الثلاثاء في ذهاب دور ال16 من البطولة.

ورغم إصراره على أن فريقه لن يستسلم بعد هذه الهزيمة، أكد فينجر أن فوز آرسنال بثلاثة أهداف نظيفة في ميونيخ يعتبر مهمة شبه مستحيلة أمام فريق عالمي مثل بايرن.

قال فينجر في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة: "دعونا لا نهرب من الحقيقة: ستكون مهمة شديدة الصعوبة أمام فريق بهذا المستوى" مشيرا إلى وصول بايرن إلى نهائي دوري الأبطال مرتين خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

أضاف: "سنبذل قصارى جهدنا هناك على أمل على أن تسير الأمور في مصلحتنا، ونأمل أن نكون تمكنا من بناء الثقة في أنفسنا من جديد، بحلول موعد مباراة العودة لكي نخوض المباراة مسلحين بالاعتقاد الذي نحن في أمس الحاجة اليه".

قال فينجر: "لعبنا أمام فريق لا تساوره أي شكوك ومتماسك تماما ..  يتمتع فريق بايرن بقدرات عالية ويمكنه هزيمة أي فريق آخر في أوروبا. والأهم من ذلك ، أننا كنا نفتقد الثقة في أنفسنا إلى حد ما".

وأضاف: "لسنا في حالتنا الطبيعية حاليا ، ولكن الأمور تتغير، أحيانا بشكل سريع، في غضون ثلاثة أسابيع ، لذا لنأمل أن ننجح في الأمر

وحاول فينجر تفسير غضبه خلال مؤتمر صحفي سابق للمباراة على بعض الإعلاميين الذين قالوا إنه بدأ محادثات مع آرسنال حول تجديد عقده لمدة عامين مؤكدا أن نشر هذه القصص في هذا التوقيت يلحق بنا الأذى.  

وقال فينجر: "غضبي بالأمس لم يكن بسبب آراء لم تعجبني ، وإنما بسبب معلومات لم تكن صحيحة مضيفا " بالنسبة لي، لدي مهمتان: أن تعطي رأيك أو أن تخبر الناس بمعلومة. وعندما تعطي معلومات خطأ للناس دون الرجوع إلى أصحاب الشأن، فهذا الأمر يغضبني لأنه يشعرني بعدم الاحترام".

وتابع المدرب الفرنسي: "أماعندما تعطي رأيك ، فإنني سأتقبله دائما. لم أجادل أي رأي أبدا طوال 16 عاما. ولكن عندما تعطي معلومة خطأ ، فأنت تغش القاريء الذي يشتري صحيفتك .. ولهذا اصابني الغضب. فأنا أعمل هنا منذ 16 عاما وكان بوسعك الرجوع إلى النادي أو إلي للتأكد قبل أن تذكر المعلومة".