EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2015

فلة الكتالونية قصة عراقية قتل الأمريكان والدها وتجاوزت أحزانها بفضل برشلونة

برشلونة

برشلونة

قامت وكالة الأنباء الإسبانية بإجراء حوار مع طفلة عراقية يتيمة تبلغ من العمر 14 عاما، وتدعى أنفال تحدثت فيه عن عشقها الشديد لبرشلونة وكيسف ساعدها النادي الكتالوني على تجاوز أحزانها.

قامت وكالة الأنباء الإسبانية بإجراء حوار مع طفلة عراقية يتيمة تبلغ من العمر 14 عاما، وتدعى أنفال تحدثت فيه عن عشقها الشديد لبرشلونة وكيسف ساعدها النادي الكتالوني على تجاوز أحزانها.

وتقول الفتاة المشهورة بلقب فلة الكتالونية "بعد أن قتلت القوات الامريكية والدي أمام عيني في عام 2004 ، أصبت بصدمة نفسية كبيرة".

وتابعت فلة "بعد شهور رأيت أخي يتابع مباراة لبرشلونة، وحكى لي عن هذا النادي العريق، لأجد نفسي أتابع المباريات بشكل كبير".

وأضافت "ومن وقتها باتت مباريات برشلونة المتنفس الوحيد لي وأعادت لي الأمل وأخرجتني من الحالة النفسية السيئة".

وأكملت  فلة "أتابع أخبار النادي كلها وأعرف أسماء اللاعبين، وبالأخص نجم الفريق ميسي، الذي أتابع كل الاخبار التي تنشر عنه، واعرف اسم زوجته واسم ابنه وكل الاشياء المنشورة عنه".

عشق فلة للعملاق الكتالوني جعلها تحلم بالسفر إلى إسبانيا، حيث عكفت على تعلم اللغة الإسبانية وباتت تجتهد في دراستها لتحقيق حلم السفر لإسبانيا.