EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2013

يونايتد يحسم موقعته التاريخية مع ليفربول وينتظر خدمة من آرسنال

مانشستر سيتي

مانشستر اقترب من اللقب

حسم مانشستر يونايتد المتصدر موقعته مع ضيفه وغريمه التقليدي ليفربول 2-1 يوم الأحد في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الإنجليزي، ما سمح له بتوسيع الفارق بشكل أكبر عن جاره مانشستر سيتي الذي تنتظره لاحقا مواجهة صعبة مع آرسنال.

  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2013

يونايتد يحسم موقعته التاريخية مع ليفربول وينتظر خدمة من آرسنال

حسم مانشستر يونايتد المتصدر موقعته مع ضيفه وغريمه التقليدي ليفربول 2-1 يوم الأحد في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الإنجليزي، ما سمح له بتوسيع الفارق بشكل أكبر عن جاره مانشستر سيتي الذي تنتظره لاحقا مواجهة صعبة مع آرسنال. فعلى ملعب "أولدترافوردواصل مانشستر يونايتد مسلسل انتصاراته وحقق فوزه الرابع على التوالي والتاسع في أخر 10 مباريات (المباراة الاخرى انتهت بالتعادل مع سوانسي سيتيوجاء على حساب ليفربول الذي لم يذق طعم الفوز في معقل "الشياطين الحمر" منذ 14 آذار/مارس 2009 حين خرج فائزا 4-1.

واستحق فريق المدرب الاسكتلندي أليكس فيرجسون الذي يفتقد خدمات مهاجمه واين روني بسبب الإصابة، الفوز على "الحمر" والحاق الهزيمة السابعة بهم هذا الموسم والابتعاد في الصدارة مؤقتا بفارق 10 نقاط عن جاره سيتي.

وسيطر يونايتد الذي يخوض اختبارا صعبا اخر الأحد المقبل في ضيافة توتنهام، تماما على الشوط الأول وتمكن من افتتاح التسجيل في الدقيقة 19 من فرصته الحقيقية الأولى وذلك عبر هدافه الهولندي روبن فان بيرسي الذي عزز صدارته لترتيب الهدافين برصيد 17 هدفا وبفارق هدفين عن مهاجم ليفربول الأوروجوياني لويس سواريز، بعدما تلقف بتسديدة أرضية من اللمسة الأولى عرضية الفرنسي باتريس ايفرا.

وكاد فان بيرسي أن يعزز تقدم فريقه بهدف ثان بعد تمريرة من أشلي يونج لكن محاولته علت العارضة (26)، واتبعها داني ويلبيك بتسديدة صاروخية علت العارضة ايضا بقليل (34) ، وواصل يونايتد اندفاعه وحصل على فرصة اخرى عبر توم كليفرلي الذي استفاد من خطأ في تشتيت الكرة من جو الان ليطلقها "طائرة" لكن محاولته كانت خارج الخشبات الثلاث.

واختتم فان بيرسي الشوط الأول بفرصة رائعة، إذ حاول ان يضع الكرة بكعبه في شباك ليفربول بعد تمريرة من البرازيلي رافايل دا سيلفا لكن المدافع السلوفاكي مارتن سكرتل تدخل في الوقت المناسب ليبعدها عن خط المرمى.

وفي بداية الشوط الثاني، نجح يونايتد في تعزيز تقدمه إثر ركلة حرة نفذها فان بيرسي فوصلت الكرة الى ايفرا الذي حولها برأسه فلمست رأس زميله المدافع الصربي نيمانيا فيديتش ودخلت شباك رينا.

لكن ليفربول عاد إلى أجواء عبر دانيال ستاريدج الذي دخل بدلا من البرازيلي لوكاس خلال استراحة الشوطين، وذلك بعدما تابع الوافد الجديد من تشيلسي الكرة التي صدها الحارس الإسباني دافيد خيا بعد تسديدة من القائد ستيفن جيرارد (57)، مسجلا هدفه الثاني مع "الحمر" في ثاني مباراة له معهم لانه سبق له ان وجد طريقه الى الشباك احد الماضي في الدور الثالث من مسابقة الكأس ضد مانسفيلد.

وكاد يونايتد أن يعيد الفارق الى هدفين في الدقيقة 64 لولا تألق رينا في صد تسديدة قوسية رائعة للياباني شينجي كاجاوا، ورد ستاريدج بتسديدة قوية اطلقها من الجهة اليسرى بعد تمريرة من سواريز لكن محاولته مرت قريبة من القائم الأيمن (70) كما كانت الحال بالنسبة لتسديدة زميله الإيطالي العائد من الإصابة فابيو بوريني الذي دخل في الشوط الثاني بدلا من رحيم ستيرلينج (72).

وحصل ليفربول على فرصة ذهبية اخرى لادراك التعادل قبل 4 دقائق على نهاية الوقت الاصلي لكن محاولة ستاريدج علت العارضة بقليل بعد معمعمة داخل المنطقة تسبب بها سواريز، واتبعها اللاعب ذاته بتسديدة اخرى في الوقت القاتل هزت الشباك الجانبية لمرمى دي خيا (90).

وحصل يونايتد على فرصة لتوجيه الضربة القاضية لضيفه في الوقت بدل الضائع بتسديدة رائعة بالكعب لفان بيرسي لكن رينا كان في المكان المناسب ليحرم الهولندي من هدفه الثامن عشر في الدوري هذا الموسم.