EN
  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2012

دزيكو يواصل هداياه لمانشيني ويقود سيتي لهزيمة توتنهام

أدين دزيكو

دزيكو البديل المثالي لمانشيني

أنقذ البوسني أدين دزيكو رأس مدربه الإيطالي روبرتو مانشيني عندما أهدى فريقه مانشستر سيتي حامل اللقب فوزا صعبا جدا على ضيفه توتنهام 2-1 يوم الأحد على "ستاد الاتحاد" في المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإنجليزي.

أنقذ البوسني أدين دزيكو رأس مدربه الإيطالي روبرتو مانشيني عندما أهدى فريقه مانشستر سيتي حامل اللقب فوزا صعبا جدا على ضيفه توتنهام 2-1 يوم الأحد على "ستاد الاتحاد" في المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإنجليزي. وكان مانشيني مطالبا بالفوز في هذه المواجهة خصوصا بعد اكتفاء فريقه بالتعادل على أرضه مع أياكس امستردام الهولندي (2-2) الثلاثاء الماضي في دوري أبطال أوروبا وفشله في تحقيقه فوزه الأول في المجموعة الرابعة بعد أربع جولات، ما جعل حظوظه بالتأهل إلى الدور الثاني ضئيلة جدا كونه يتخلف بفارق 6 نقاط عن بوروسيا دورتموند الألماني المتصدر و5 عن ريال مدريد الإسباني الثاني.

كما دخل سيتي إلى هذه المواجهة على خلفية التعادل المخيب الذي حققه في المرحلة الماضية أمام مضيفه المتواضع وست هام (صفر-صفروبدا وكأن وضعه سيزداد تعقيدا بعدما أنهى الشوط الأول أمام توتنهام متخلفا، لكن الأرجنتيني سيرخيو أجويرو أدرك التعادل في الشوط الثاني قبل أن يخطف البديل دزيكو هدف النقاط الثلاث التي صعدت بفريقه إلى المركز الثاني مؤقتا برصيد 25 نقطة وبفارق نقطتين عن جاره اللدود مانشستر يونايتد المتصدر الذي اختبر السيناريو ذاته أمام استون فيلا حين تخلفه بهدفين نظيفين قبل أن يفوز 3-2، ونقطتين عن تشيلسي الذي تراجع الى المركز الثالث بانتظار مباراته مع ليفربول اليوم أيضا.

وكان توتنهام البادىء بالتسجيل في الدقيقة 21 عبر ستيفن كوكر الذي ارتقى للكرة القادمة من ركلة حرة نفذها توم هادلستون ووضعها برأسه في شباك الحارس جو هارت.

وانتظر سيتي الذي لم يذق طعم الهزيمة على ملعبه هذا الموسم، حتى الدقيقة 65 ليدرك التعادل بفضل أجويرو، صاحب هدف التعادل في لقاء منتصف الأسبوع أمام أياكس، وتحقق ذلك بفضل بعض الحظ، إذ تحولت الكرة من دون قصد من الإيفواري يايا توريه ووصلت إلى زميله الارجنتيني فتلاعب بكوكر قبل أن يسددها ببرودة أعصاب على يمين الحارس الأمريكي براد فريدل.

وعندما كانت المباراة تلفظ انفاسها الأخيرة تمكن دزيكو الذي دخل في الدقيقة 73 بدلا من الأرجنتيني كارلوس من تيفيز، من خطف هدف الفوز السابع لسيتي هذا الموسم بعدما وصلته الكرة داخل المنطقة بتمريرة بينية عالية متقنة من الإسباني دافيد سيلفا فاطلقها مباشرة ومن زاوية صعبة في شباك فريدل (88(، ملحقا بتوتنهام هزيمته الرابعة هذا الموسم.