EN
  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2012

الضغوط تزداد على فينجر بعد كارثة الخروج المخزي لأرسنال

أرسين فينجر

فينجر يتعرض لضغوط من جماهير أرسنال

واجه الفرنسي أرسين فينجر مدرب نادي أرسنال الإنجليزي يوم الأربعاء أسوأ أزماته منذ توليه تدريب الفريق الإنجليزي، بعد خروجه من كأس رابطة المحترفين الإنجليزية.

  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2012

الضغوط تزداد على فينجر بعد كارثة الخروج المخزي لأرسنال

واجه الفرنسي أرسين فينجر مدرب نادي أرسنال الإنجليزي يوم الأربعاء أسوأ أزماته منذ توليه تدريب الفريق الإنجليزي، بعد خروجه من منافسات دور الثمانية لبطولة كأس رابطة المحترفين الإنجليزيةأمام فريق الدرجة الثالثة برادفورد سيتي، بركلات  الجزاء الترجيحية.

ودفع فينجر أمس بثمانية لاعبين من تشكيل الفريق الأساسي الذي لعب به أمام ويست برومويتش ألبيون في مسابقة الدوري الإنجليزي السبت الماضي ليرى فريقه متأخرا بهدف أمام برادفورد الذي تقدم له لاعبه جاري تومبسون.

ورغم نجاح توماس فيرمايلين في تحقيق التعادل لأرسنال قبل ثلاث دقائق من نهاية الوقت الأصلي للمباراة ، أضاع اللاعب البلجيكي ركلة الجزاء الأولى لفريقه يوم الثلاثاء ليخسر أرسنال ويودع منافسات الكأس.

وقال فينجر: "يشعر المرء بالإحراج عندما لا يبذل قصارى جهده، ولكن الفريق بذل قصارى جهده بالفعل .. النتيجة مخيبة للآمال ولكنني أهنيء برادفورد، فقد دافع الفريق جيدا".

وأضاف المدرب الفرنسي: "بدأوا المباراة أقوى منا ولكن في الشوط الثاني والوقت الإضافي فرضنا سيطرتنا وإن كنا لم نتمكن من ترجمة الفرص التي لاحت لنا إلى أهداف. كان من الصعب علينا أن نخلق فرصا. أما برادفورد فقد دافعوا جيدا".

وكانت جماهير أرسنال أعربت بالفعل في أكثر من مناسبة عن عدم رضاها عن أسوأ بداية لفريقها في أحد المواسم تحت قيادة فينجر ، حيث يقبع الفريق حاليا في المركز السابع بترتيب الدوري الإنجليزي بفارق 15 نقطة خلف والغريم التقليدي المتصدر مانشستر يونايتد.