EN
  • تاريخ النشر: 04 يناير, 2013

ميلان ينسحب من مباراة ودية بعد تعرض لاعبيه لاهانات عنصرية

ميلان ويوفنتوس

لاعبو ميلان غادروا الملعب

ألغى نادي ميلان الإيطالي مباراة ودية أمام برو باتريا المنافس بدوري الدرجة الرابعة بعد بدايتها بوقت قصير، بعد تعرض لاعبيه لاهانات عنصرية.

  • تاريخ النشر: 04 يناير, 2013

ميلان ينسحب من مباراة ودية بعد تعرض لاعبيه لاهانات عنصرية

ألغى نادي ميلان الإيطالي مباراة ودية أمام برو باتريا المنافس بدوري الدرجة الرابعة بعد بدايتها بوقت قصير، بعد تعرض لاعبيه لاهانات عنصرية. وكتب ميلان عبر موقعه الرسمي "ميلان غادر الملعب في أعقاب إهانات عنصرية من قلة من جماهير برو باتريا ضد (كيفين برنس) بواتينج ، (مباي) نيانج (أوربي) إيمانلسون و(سولي) مونتاري".

وتم نشر فيديوهات على موقع "يو تيوب" أظهر أن النجم الغاني كيفين برينس بواتينج لاعب ميلان تسبب في إلغاء المباراة الودية أمام برو باتريا في الدقيقة 26 بعد تعرضه لإهانات عنصرية.

والقى بواتينج الكرة بغضب باتجاه الجماهير ، وخلع قميصه وغادر الملعب قبل أن يتبعه زملاءوه.

وأوقف الحكم المباراة بينما كانت النتيجة التعادل السلبي ولم يتم استئناف المباراة مرة أخرى.

ووفقا لنادي ميلان فإن أربعة من لاعبي الفريق من أصحاب البشرة السمراء تعرضوا لإهانات عنصرية، وهم بواتينج ومباي نيانج وعلي سولي مونتاري بالإضافة إلى ايمانلسون.

وأوضح نادي ميلان أن أربعة من المشجعين هم المعتدين الرئيسيين على لاعبي الفريق.

وقال ماسيميليانو اليجري المدير الفني لميلان "أشعر بخيبة أمل وبحزن شديد، ولكن أعتقد أنه كان من الصواب عدم استكمال المباراة، احتراما للاعبينا ولجميع اللاعبين أصحاب البشرة السمراء في الدوري الإيطالي".

وتابع "ينبغي أن نوقف هذه التصرفات غير المتحضرة . إيطاليا ينبغي أن تكون أكثر تحضرا، نشعر بالآسف لما حدث، وبالأسف أكثر للمشجعين الآخرين، العائلات والأطفال، الذين جاءوا إلى هنا لقضاء وقت ممتع".

وأكد "لقد تعهدنا لبرو باتريا أننا سنأتي مرة أخرى من أجل هؤلاء الأشخاص . نشعر بالآسف أيضا للاعبي برو باتريا وللنادي ولكن كان ينبغي علينا أن نعطي اشارة قوية ضد هذه الحوادث".

ومن جانبه أوضح قائد ميلان "الأمر محبط لجميع من كان في الاستاد ولكن كان من الضروري أن نوجه رسالة قوية،ميلان سيحاول العودة إلى بوستو ارسيتزيو (معقل برو باتريا) خاصة من أجل الأطفال وهؤلاء الذين لا صلة لهم بالعنصرية، ولكن رغم كل شيء كان من المهم أن نرسل رسالة واضحة".